Recherche

مصطفى مغربي اغتصب في سن 16 من قبل حراس سجن ببلجيكا

2017/02/16 - 10:30 - مغاربة العالم

في سنوات التسعينات، كان يلقب بالصغير مصطفى، سمي بهذا الإسم لانه كانت لديه مشاكل مع العدالة البلجيكية منذ سن الثالثة عشرة.

اليوم، يبلغ «مصطفى الصغير» ثمانية وثلاثين سنة، وقرر كسر حاجز الطابوهات التي تشمل الانتهاكات الجسدية والإهانات التي تعرض لها في السجون البلجيكية، حيث صرح لجريدة «لا ديرنيير» أنه تعرض للإغتصاب في سن السادسة عشرة من قبل حراس السجن.

«كانوا أربعة، رئيس الجناح وثلاث حراس. سحبوني إلى زنزانة في الجناح السفلي د. وامسكوا بي . أحدهم بزق بين أردافي وضاجعني بكل ثقله. »

في تلك الفترة، خجلا لم يستطع إخبار مدير سجن «فوريست» الطريقة الوحيدة التي رد على الاعتداء الشنيع الذي تعرض له هو محاولته الانتحار بابتلاع 20 حبة من الفاليوم.

بعد عشرين عاما، مازال مصطفى الصغير يتذكر حراس السجن المذكورين، «ليس لدي أي مشكلة في التعرف عليهم» حسب تعبيره، واستمر الامر فيما بعد مع رئيس آخر حيث حاول ملامسته.

بالنسبة لمصطفى فإن الاغتصاب من قبل حراس السجن ممارسة شائعة، حيث ضرب مثلا برضوان الذي تعرض للاغتصاب من قبل حراس السجن وحين اشتكى ذلك لمدير السجن، لم يتم تصديقه.

اليوم، قرر مصطفى الريفي التحدث في الامر هو الذي يعترف انه لم يكن ملاكا، «لم اكن دائما حسن السلوك، دائما كانت لدي علاقة صعبة مع السلطة »، لكنه يرغب في فضح ممارسات حراس السجون التي لا شيء يمكن ان يبررها.

Assdae.com

Assdae.com - 2017