Recherche

الرئيس النيجيري في ورطة حقيقية بعد أزمة الإتصال المزعوم مع الملك محمد السادس

2015/03/13 - 17:05 - سياسة

يعيش الرئيس النيجيري ،المقبل على خوض حملة رئاسية وشيكة، في ورطة كبيرة على إثر الأزمة الديبلوماسية الأخيرة بين نيجيريا والمغرب، بسبب الإتصال المزعوم المريب مع الملك محمد السّادس.

وقد قدّم أكبر توافق لأحزاب المعارضة المعروف بـAPS بنيجيريا طلبا من الرئيس من النيجيري جوناثان كودلاك من أجل توضيح ملابسات هذا الإتصال الغامض، الذي نفى المغرب واقع حصوله، ممّا يضع دولة نيجيريا في موقف حرج و’’خطير جداّ’’ حيث تظهر على أنها ’’دولة كاذبة’’ حسبما أفاد الإلتلاف الحزبي النيجيري المعارض، حيث بستمر بالضغط على رئاسة الدولة من أجل الإجابة على العديد من الأسئلة المحيرة والمشبوهة حول ذلك الإتصال الغامض ومحاسبة المسؤولين عن هذا التحريف الفاضح الذي أحرج دولة بكاملها .

وقد سبق وأن أكّدت وزارة الخارجية النيجيرية مرّة أخرى في بيان لها، حدوث ذلك الإتصال بين الرئيس النيجيري كودلاك والملك محمد السادس، وهو الأمر الذي نفاه الديوان الملكي مرّة أخرى.

ويشار أن المغرب عمد إلى استدعاء سفيره بنيجيريا من أجل التشاور في ملابسات هذه الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

Assdae.com

Assdae.com - 2018