Recherche

الصحافة غاضبة بعد اجتماع أحزاب المعارضة من أجل تفعيل مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية المهمشة

2014/12/04 - 20:38 - سياسة

بعد اجتماع أحزاب المعارضة من أجل تفعيل مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية المغربية المهمشة, لا يكاد التواصل يخطو خطوة حتى يعود إلى أجواء التوتر من جديد بين الصحافة واللجنة المكلفة بالإعلام والتواصل لأحزاب المعارضة, حيث عبر عدد من الصحفيين إثر إجتماع أحزاب المعارضة يوم أمس, الذي لم يدم سوى دقائق معدودة, عن إستيائهم مما حصل في هذا الإجتماع والإرتجال والعشوائية الذي حصل (عن قصد أو غير قصد) بعد تغيير الموعد من الساعة الرابعة إلى الخامسة زوالا.

كما عبر عدد من ممثلي وسائل الإعلام الوطنية أمس عن إستيائهم بعد إكتشافهم أن الصحف الحزبية والقنوات الوطنية كان لها حق التواجد لوحدها في لقاء القيادات الحزبية الذي بدأ قبل الرابعة, وبعد أن انتهى هذا الاجتماع وحان موعد الندوة، لم تُتح القيادات الحزبية للصحافيين الملتحقين فرصة مطالعة البلاغ الصادر عن اجتماعها كي يطرحوا أسئلتهم، وأعلنت عن انتهاء أشغال ندوة لم تستمر أكثر من خمس دقائق هذا إن جاز أن نسميها ندوة .

وجاء في البلاغ الصادر عن الإجتماع الذي حضره كل من إدريس لشكر وحميد شباط ومصطفى الباكوري ومصطفى الأبيض، إضافة إلى أعضاء المكتب السياسي لأحزاب المعارضة, وإعلاميين, تثمين مبادرة الملك محمد السادس من أجل تفعيل الحكم الذاتي بالاقاليم الجنوبية والتي جسدت الرعاية الملكية بجميع المواطنين والمواطنات المغاربة.
كما عبرت أحزاب المعارضة في البلاغ عن أملها في أن تتضاعف الجهود لتمكين المواطنين من تجاوز هذه الظروف الصعبة ومواجهة التحديات المطروحة أمام بلادنا في الظروف الراهنة, مطالبة بتوحيد الجهود وتعبئة الإمكانيات لكسب كافة الرهانات.

وتشمل هذه المبادرة المستويات المحلية والجهوية والدولية وتتزامن مع الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة.
وحسب البلاغ، فإن هذه المبادرة جاءت بعد مناقشات مستفيضة جرت داخل أجهزة هذه الأحزاب "مستحضرة في ذلك الصعوبات والرهانات والتحديات التي أفرزتها المستجدات وحتمية مواجهة ما قد يبدو تراخيا أو تلكئا في التعامل مع هذه القضية المصيرية التي ترهن مستقبل الوطن والشعب والمؤسسة الحاكمة الممثلة بإمارة المؤمنين على حد سواء... ".
وعلى صعيد متصل، أكد بلاغ الأحزاب الأربعة أن الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة تخليد الذكرى التاسعة والثلاثين (39) للمسيرة الخضراء المظفرة، مثل وثيقة مرجعية في التفاعل مع التطورات المتلاحقة المتعلقة بقضية الوحدة الترابية، مبرزة أن الأمر يتعلق بخطاب مرجعي حدد مسؤولية كل جهة.

وأضاف البلاغ أن النموذج التنموي الذي أعده المجلس الاقتصادي والاجتماعي و البيئي شكل مرجعا من المراجع الأساسية في ضمان تسريع وتيرة التنمية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، "بما يضمن مواصلة تدارك العجز في البنى التحتية وضمان العيش الكريم للمواطنين بهذه الأقاليم المهمشة لحد الآن رغم أهميتها في بناء الإقتصاد الوطني.. "

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018