Recherche

اليوم العالمي للسرطان 2015

2015/02/04 - 21:29 - مجتمع

تحيي منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) في الرابع من فبراير من كل عام اليوم العالمي للسرطان، بهدف دعم جهود الهيئة الدولية لمكافحة السرطان (UICC)، وإيجاد سبل للتخفيف من العبء العالمي المتصل بإنتشار السرطان.ويعد السرطان من أهمّ أسباب الوفاة في جميع أرجاء العالم، فقد تسبّب هذا المرض في وفاة 7.6 مليون نسمة (نحو 13% من مجموع الوفيات) سنة 2008.

وأمام تزايد الاصابة بهذا المرض بالمغرب,حيث يعد السرطان أحد أسباب الموت المبكر في المغرب. وينتشر هذا الداء بوثيرة سريعة في البلاد، ويصيب جميع الفئات العمرية’ امام غياب سياسة وبرنامج حكومي تتداخل فيه كل المصالح المعنية, واستمرار تراجع الدور الحكومي وغيابه مقابل فسح المجال لعمل جمعوي’ بعيد عن افتحاص أو حساب أو توجيه او مسؤولية سياسية.
لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان يؤكد:
- تفشي الرشوة والفساد والمحسوبية في مجال محاربة وعلاج السرطان.
- قلة الأطر الطبية واشتغالها بالقطاع العمومي والخاص مع تفضيلها لهذا الأخير الشئ الذي يؤدي لعدم جودة الخدمات المقدمة بالقطاع العام.
- هيمنة الشركات المسوقة للادوية وتواجد ممثليها التجاريين داخل مراكز العلاج.
- غلاء الادوية بشكل كبير جدا وعدم وجود الشفافية في الأثمنة والتسويق.
- المدة الطويلة بين الفحص واكتشاف المرض وبداية العلاج الشئ الذي يؤدي الى تقليص فرص نجاح العلاج.
- غياب تكوين نفسي لدى الممرضين والاطر التي تتعامل مع مرضى السرطان وعائلاتهم.
- التركيز على الكشف أكثر من العلاج الفعال والسريع في خدة لأجندة الشركات المسوقة للادوية.
لذلك فالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان توصي ب:
- ضرورة زيادة الالتزام السياسي بالوقاية من السرطان ومكافحته.
- تقليص من المدة الفاصلة بين التشخيص الى بداية العلاج
- تنسيق وإجراء البحوث داخل الجامعات المغربية التي تتناول مسببات السرطانات البشرية وآليات التسرطن.
- وضع استراتيجيات علمية للوقاية من السرطان ومكافحته.
- وضع معايير وأدوات لتوجيه عمليتي تخطيط وتنفيذ التدخلات في مجالات الوقاية من السرطان والكشف عنه في مراحل مبكّرة وتوفير خدمات العلاج والرعاية لمرضاه.
- تيسير إقامة شبكات واسعة بين الشركاء والخبراء في مجال مكافحة السرطان على الصعيد العالمي والصعيدين الإقليمي والوطني.
- مطالبة المغرب عبر مجلس حقوق الانسان بالغاء الملكية الفكرية لادوية السرطان او تقليصها الى الحد الادنى بالنسبة لدول العالم الثالت.
- سن قوانين لتقنين بيع الخمور والسجائر ومنع تسويقهما للمراهقين.
- وضع برنامج وطني لتوجيه التغذية ومحاربة السمنة.
كما ان الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان لازالت تؤكد أن الحق في الولوج للصحة وعدم التمييز بين المواطنين لازالا حقيين بعيدا المنال في السياسات الحكومية والممارسة على أرض الواقع وفي حالة السرطان فإن ثمن ذلك التمييز والحرمان من الحق هو الموت.

إقرأ أيضا
آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018