Recherche

تفاصيل وتطورات مثيرة في قضية "غول فاس" الذي اغتصب أكثر من 70 ضحية

2015/01/10 - 14:48 - مجتمع

شهد ملف "غول فاس"، الذي تورط في اختطاف واغتصاب وسرقة العشرات من النساء في كل من فاس ومكناس وتازة والناظور، تطورات مثيرة في آخر جلسة للتحقيق في محكمة الاستئناف، صباح اول أمس الخميس، إذ قرر دفاع الضحايا التنازل عن الترافع باسمهن.

وحسب جريدة "المساء"، فإن تنازل دفاع الضحايا يأتي احتجاجا على عدم استدعاء كل الضحايا للاستماع إلى إفادتهن أثناء التحقيق التفصيلي قبل إحالة الملف على الجلسات المفتوحة.

وكشفت "المساء" أن إحدى الضحايا قالت إن النيابة العامة منحت الضحايا ما يقرب من أسبوع لإعداد الدفاع، حيث حددت تاريخ 15 يناير الجاري موعدا لبدء الجلسات العملية لمحاكمة "وحش فاس".

وبالرغم من أن الفعاليات النسائية التي تتابع هذا الملف تشير إلى أن ضحايا "االوحش" يصل عددهن إلى أكثر من 70 ضحية، إلا أن الشرطة والدرك لم تستمع سوى لـ24 ضحية في مناطق متفرقة، حيث أن المحكمة اقتصرت على الاستماع إلى 14 ضحية فقط أثناء البحث التفصيلي، وهو ما انتقده دفاع الضحايا الذي أصر على ضرورة استدعاء 10 ضحايا أخريات للاستماع إليهن قبل مباشرة الإجراءات الموالية.

مسار "الغول" حافل بالجرائم، فهو من ذوي السوابق العدلية من أجل الاختطاف والاغتصاب والسرقة الموصوفة والتزوير وسرقة السيارات والضرب والجرح، إذ سبق أن تم اعتقاله في سنة 1993 بتهمتي الاغتصاب والسرقة..

وفي سنة 2006 تم من جديد اعتقاله بنفس التهم والحكم عليه بثماني سنوات، لكنه لم يقض منها سوى خمس سنوات وتم إطلاق سراحه في سنة 2011، ليعاود اعتداءه على الفتيات والنساء من مختلف الأعمار، قاصرات ومطلقات ومتزوجات أمام أطفالهن، طيلة عامين قبل أن تسقطه أفعاله الإجرامية في قبضة العدالة صيف عام 2013.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018