Recherche

تقرير دولي: المغرب في الرتبة 13 عالمياّ في صفقات شراء الأسلحة

2015/03/16 - 19:00 - إقتصاد

حلّ المغرب بالرتبة 13 في لائحة للدول الأكثر استيرادا للأسلحة في العالم بين سنتي 2010 و2014، وفق أحدث تقرير لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام.

هذا وقد أشار التقرير إلى أن أهمّ المشتريات الحربية بالنسبة للجيش الملكي، كانت فرقاطة محمد السادس والتي نذكر أنه تم الإعلان عن طلب المغرب لهذه السفينة المقاتلة في أكتوبر 2007، ليتم البدء في العمل عليها من طرف شركة ’’ دي سي إن إس ’’ (DCNS ) في 18 من شتنبر 2011 بمصنع السفن الحربية المتواجد بـ’’لوريون’’ (Lorient) غربي فرنسا، ليتسلّمها المغرب سنة 2014، في صفقة بلغت 470 مليُون يورُو، هذا بالإضافة إلى اقتناء القمر الاصطناعِي "هيليُوسْ 2"، ورادار متطور للبحث الرقمي.

وقد بيّن التقرير أن فرنسا هي المموّل الأول والرئيسي للسلاح المغربي حيث بلغت قيمة الصفقات المبرمة مع فرنسا مبلـغ533 مليُون دولار، متبوعا بأمريكا وإيطاليا حيث بلغت تكلفة صفقات السلاح بالجيش الملكي إجمالا إلى 594 مليُون دُولار.

وقد أتت الجزائر في المرتبة 11 حسب نفس اللائحة حيث يبقى أكبر مزوّد للجزائر هي بلدان إيطاليا التي بلغت قيمة صفقات السلاح مبلغ 184 مليون دولار، تليها روسيا بـ173 مليُون دولار .

هذا وقد حلّت العربية السعودية في ثاني قائمة اللائحة من حيث الدول الأكثر استيراد للأسلحة، وراء الهند ويفيدُ التقريرُ أنَّ الولايات المتحدَة أكثرُ دولةٍ صدرت السلاح إلى الخارج، ما بينَ 2010 وَ2014، متبُوعةً برُوسيا والصِّين وألمانيَا، بينما جاءتْ فرنسا رابعة في الترتيب، وقد جاءت إسبانيا، سابعَ مصدر للسلاح عالميًّا، فيما حلَّتْ إسرائيل العاشرة في التصنِيف حسب ما أشار التقرير.

ويذكر أن المغرب دخل في عمليات جوهرية لتعزيز ترسانته العسكرية وتحديثها حيث عمد مؤخرا إلى الخوض في إبرام صفقات عسكرية كبيرة بمبالغ ضخمة تقدّر 220 ألف مليار درهم في الأربع السنوات القادمة، هذا وقد بدء الجيش في أكبر عملية لتفكيك وإعادة بيع ترسانته المتداعية والقديمة منذ قرابة أربع أيّام وإقباله على المشاركة في أكبر مناورات في تاريخ حلف الناتو الذي تتزعمه الولايات المتحدة والغرب كما أعلن مؤخرا.

Assdae.com

Assdae.com - 2018