Recherche

سبعة رجال يحمون الاقتصاد السياحي بمراكش

2014/11/05 - 22:04 - إقتصاد

لم يسلم أي قطر من تداعيات الحركات الطائفية، سواء تلك التي أسستها أمريكا في العراق أو التي يدعمها العسكر الجزائري في شمال افريقيا، الشيء الذي أسال لعاب الأزمة المالية التي يتخبط فيها العالم، وهي فرصة للبعض لتحديد خيوط الخريطة السياسية للعالم لإحكام القبضة عليه، وهي محنة للبعض الذي يفقد قوت يومه بشكل تدريجي ليموت بشكل بطيء، كحال القطاع السياحي الذي يفقد مناخه الاستثماري الذي سبق له أن اتسم بالإنتاجية والمردودية العالية.

ولا تزال عاصمة السياحة المغربية صامدة تقاوم الكراهية والعداء وتؤمن الحياة الكريمة لمن قصدها، ففي الأمس صادفت دومينيك ستروس رئيس صندوق النقد سابقا، ميسر رياض بمراكش حاليا، وهو يتسوق بمفرده في أحد الأسواق الممتازة كأي مواطن عادي، وبأحد مطاعمنا المتخصصة في التغذية المغربية التقليدية تربعت أميرة ماليزيا على اريكة تتناول غذاءها بكل أريحية، وتسوقت هي الأخرى بأسواق عمومية للصناعة التقليدية، وهذه مؤشرات على درجات الانفتاح والأمن التي ينعم بها الاقتصاد السياحي بمراكش، وعلينا تكثيف الجهود لنجعلها عاصمة السياحة الدولية.

وزارة السياحة مدعوة أكثر من أي وقت للإنفتاح على الفاعلين الاقتصاديين وعلى المجتمع المدني لتحديد سياسات سياحية تشاركية متجددة وقادرة على الصمود في وجه العقبات التي تواجه الاقتصاد الوطني، ويجب البدء بتشجيع السياحة الوطنية وتأمينها لجميع المواطنين دون تمييز.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018