Recherche

غزة تستغيث والعرب في خبر كان!!!!...

2014/08/03 - 22:56 - أصداء العرب

طبعاً لم أنم . . ما زلت أتابع أخبار غزة عبر مختلف المحطات العربية، وللساهرين منكم أنشر هذا التقرير إلى الأمة العربية الإسلامية الفاضلة ،إنه أجمل ما يمكن قراءته قبل النوم ، صباحك نصر من الله حبيبتي غزة ، فما كان لك سواه حليفاً في حرب مجحفة إلى هذا الحد.

يعاني قطاع غزة اليوم من حالة رعب وعدم إستقرار على الصعيد الميداني بشكل شبه دائم ... حيث
أننا نسمع كل لحظة أخبارا مخزية عن الإنكسارات والحروب الطاحنة التي تشنها إسرائيل الملعونة على دولة فلسطين المحبوبة.

فموجات التصعيد المستمرة على الغزيين لا تكاد تنتهي، حيث عاش الشعب الفلسطيني على مدار الشهر الماضي آخر محطات هذا التصعيد، والتي بدأت بإستهداف المستعمر الجبان لنشطاء في المقاومة الفلسطينية، ما أسفر عنه إستشهاد أطفال ونساء وشيوخ، تلاه إطلاق رصاص ورشقات صاروخية في عملية حملت إسم كسر الصمت من العدوان الصهيوني والقصف الوحشي.

وبالرغم من إطلاق الصواريخ على الأراضي الفلسطينية المحتلة فلم يزد إلا من عزم وصمود المقاومة على المواجهة.
لكننا لسوء حظنا لا نسمع من العرب إلا أصدءا خافتة عن هذه المجازر الضخمة فوق مسرح شريف وحصار محيط.
وما يحز في النفس أكثر، أن خطورة هذه الحرب الملعونة تجري على مرأى من العرب دون أن يروها، وكما هو رائد في المثل الشعبي) رأت عين ولم تنبس شفاه(،نعم إنها حرب تسقط فيها الجثت والأرواح من غير ضجيج أو أثر مسموع، فتتحول فيها أطياف العرب إلى الصف الآخر دون أن تثير همة التصدي أوحتى النبس ببنت شفة.
سنوات طوال من الإنتظار حتى بات الاستنجاد بالحكام العرب لنجدة غزة، من أطرف المستملحات التي تثير فيهم السخرية والضحك على الذقون، كأنهم لا يعلمون أن معظمهم مجرد دمى إسرائيلية وأمريكية، فكيف تتوقعون أن يتمردوا على كفلائهم؟ وكم شهيد يكفيكم يا عرب حتى تتحركوا؟وأين قادة العرب منك ياصدام حسين؟
)كانوا يخافونه رحمه الله ولا يقدرون على مس العرب لأنه كان بمثابة أسد يغار عليها(
مع الأسف الشديد هذه هي الحقيقة المرة التي يجب فضحها: الإسرائيليون يقصفون عرب غزة والعرب ينظرون بعيون جامدة.

صرخة غزة
قصيدة بألوان روحية :
إنبثق الجور في خضم الصراع فدا البقاء
إنقشعت العتمة وتلعلعت دماء الشهداء
وجه الأرض خضب بالدماء
وريح الموت يعبق في كل الزوايا
صوت الأتقياء ضج إلى السماء
وأرواح الأبرياء تفيض في الفضاء
حرب الرعب تعصف بالرجاء
وأشلاء الضحايا تقلبها الأيادي
صوت الشاب يهتف بالغثاء
تحت اللظى وقذائف الأخطار
قتل و حرق وقلع وهدم وخيام
نساء ثكلى أرامل وأيتام

وحوش يحرقون الأطفال وينهكون الأعراض………
فسحقا لهم... سحقا لهم مراة مراة... وبأس مايصنعون
يا غفلة تأخذ صغاري وتسفك دماء أحبابي
كيف السبيل لعدتي، وقد شنت على أرض فلسطين غارة؟
فلسطين يا أرض التراب والماء والكلأ
يموت الإنسان في عقرها قبل أن يولد
فلسطين إسم محفور بشاهدي إسما
محفور….. بصمود غزة النازفة
غزة … وشعب غزة…. وتراب غزة.…
غزة الدموع والآهات والآلام
غزة الشهداء ، وتناثر شظايا وأشلاء
جرح متلاطم والتراب تُعبقه دماء
غزة …..تصرخ وتنادي :
ذئاب صهيون دمرونا لأنهم جهلونا
إسرائيل أحرقوننا والعرب خدلونا
اليهود شردونا لكنهم لن يحتلونا
لأن الله ممهل ………… ومعونا

غزة تنادي وتناجي ياعربَ أينَ عزُّ بنودِكـمْ ؟!
أولمْ يعدْ علـمُ الحميـةِ يَخْفِـقُ
أينَ المروءةُ والشهامةُ والإبَـاء؟!
أينَ الجبينُ الشامـخُ المتألـقُ؟!
بلْ أينَ دينُكِ ؟! أينَ عِزُّ محمدٍ ؟!
أينَ "البراءةُ " والكتابُ المُشْرِقُ؟!
إنِّـي رأيـتُ الحاكميـنَ أذلــةً
وبأرضِنَا سَادَ الوضيـعُ الأحمـقُ
غزة تنادي في الري وتنقل اللقاح
تهتز بالصبر والإيمان بالرب
بالدخان ، القريب أمسى مجهولا
وبالصفاء، الغريب مسيطر لكنه ندل على كل حال
الطفل يرى أباه مقتولا يبكي ويقول هذا أبي
الحسناء تجلس قرب خطيبها تنزف وتقول هذا قلبي
والعرب يجلسون قبالة التلفاز ينظرون… وينتظرون
غزة ستظل هزة أمل... هزة وصال، شرف الأمة الإسلامية
غزة تنادي ، تحكي وتقاوم ...تخاطب:
شاشتكم لا زالت تروي لكم عن طفلة قتلت عن ظلم
عن ألف طفل يتيم بمدافع العدو مُزق
قنوات القوم لازالت تخبركم وما عليها إلا اللوم والعتب
لكنكم ستبقون أسرتنا ياأحبتنا
ياخير من أنكروا وياخير من خذلوا
إنكم لم تكونوا مثلما يجب
وستظلون في مجال العصر ذاكرة موشومة
فعذرا لكم أيها العرب، أين أنتم ياعرب؟

يا أبطال غزة.. قلبي اليوم يغز لكم
بمغزل الحزن أوجاعا ويبكيكم
يبكي الدماء التي سالت بلا سبب
غير الصمود فزاد الكيد عاديكم
شل السلام بأرض الحب فانطلقت
قذائف البغي بالأحقاد ترديكم
يا أهل غزة قلبي صامد معكم
بالدمع أبكي وبالآيات أرقيكم
سامحوني يا……. أهل غزة
تتألم روحي وقلبي في محنى
لكنني سأظل أسكب أناشيد أشعاري
….... وأداوي الجرحى
والجيشُ المهزوم إن عاد الكرة لن يرجع..
رُعبا نحن لكم قد جئنا….
ثم الويل لكم إن عُدنــا….
أرضا جئتوها أحياءًا..ستنتهون بها أشلاءًا..
............هــــــذا وعـــــدُ الــلـــــه......

ثأر غزة هذا لن يعود لأهله إلا إذا القدر قرر أن يعوض في صفقة مقدارها ألف لطخة في وجوه العدو المحتل،والصهاينة سيدفعون ثمن قصفهم لغزة ومقتل الأطفال والنساء غاليا مهما إستمر الدعم الغربي والسكوت العربي.
وقُل للشامتين صبراً …. فإن نوائب الدهر تدور.....سواء .....على الجبال أوخلف التلال ....وفي الوديان.....ستهزمون ستهزمون ....
وسلامٌ على الشامخين بأرض الصمودِ.. أرض الإباء

تحية وإجلاء :
تحية للزميل الفنان محمد عساف .
والتقدير كل التقدير لزعماء البرازيل والارجنتين وبوليفيا وفنزويلا والاوروغواي والباراغوي على إلغائهم قبل قليل إتفاقية الميركسور للتعاون الإقتصادي مع إسرائيل.. شكرا لكل أبطالنا الذين عملوا جاهدين للوصول إلى هذا الإنجاز ومنهم الدكتور محمد عودة وسفراءنا في الدول المذكورة.. هل ننتظر أخبارا سارة قريبا من السلفادور وهندوراس وكوستاريكا وحتى بنما؟؟ إذا ما حصل فعلينا أن ننقل فلسطين ..كل فلسطين على ظهورنا إلى أمريكا اللاتينية.
ورحم الله جميع شهدائنا الأبرار الذين ضحوا بدمائهم الزكية ...
وإليكم اضعف ايماني
شعر وتقرير وتحرير :
الإدريسي المشيشي ياسين
من على أدراج جامعة الحسن الثاني عين الشق- الدار البيضاء

Assdae.com

Assdae.com - 2018