Recherche

كل عام وأنتم منبطحون

2014/08/05 - 21:16 - أصداء العرب

عساكم أن لا تنوحوا بعد اليوم أيها الغربان! فلقد مات العربان إخوانكم منذ آماد طوال فكفكفوا الدمع و كفوا.

ما الذي جرى حتى نتنكر لإخواننا المستضعفين في غزة؟ يقتلهم الصهاينة شر تقتيل و نحن نشاهد من خلال القنوات الإخبارية و نتأسف لما يحصل لكن دون تصرف يدل على الإسلام بل بأخرى تدل على الاستسلام. ألسنا إخوة يدافع بعضنا عن بعض ضد العدوان؟ ليس بعد الآن يا صغيري.. فإنهم موالون للأقوى وانبطحوا انبطاحة رجل واحد يمرغ الأعادي وجوههم في التراب و هم لا يبالون ماداموا يأكلون و يشربون و ينكحون و لم يحل أحد دون شهواتهم.
في عز الحرب ضد غزة و الصهاينة يقتلون إخواننا هناك و إخواننا هنا يمدونهم بالغاز و بالنفط بل بالسلاح، ألم تسألوا أنفسكم من الذي يفاوض الآن عوضا عن إسرائيل؟
أيها الناي لماذا تعزف هذا اللحن الحزين و نحن سعداء في موتنا؟ كيف يحق لك أن تتألم و الناس في غزة يموتون و لا من يتألم هنا من أجلهم؟ أليس حتى التظاهر من أجل غزة محرما علينا الآن بفتوى من أعلى مراتب العلماء المفتين؟ أليس الدفاع عن الحق المشروع و الدفاع عن الدم المقدس محسوبا عندنا من الإرهاب الذي يجب التجند بكل وسيلة لمحاربته؟
لا تطلقوا النار أيها الصهاينة فبلادنا بلادكم، لا تطلقوا النار فقد متنا سلفا و على أنقاضنا ستبنون مملكة داود التي تطمحون إلى تكوينها، المفتاح بأيديكم، فقتلوا و شردوا في غزة و غدا يوم جديد...
بعضنا يسميكم رجالا، و البعض الآخر يسميكم أشقاء و يبذلون من أجلكم ما لا يبذلونه لإخوانهم، ينادون أيها الأحرار!!
ونحن ننادي بأعلى أصواتنا أيا أيها الأشرار، رجال أنتم ليس لأنكم رجال و لكن لأن هؤلاء ربات حجال..
يزعمون أن فلسطين قد استنزفتهم، و يلومونها على خسارة النكبة و النكسة و لا يرون و أعينهم مفتوحة أنهم غارقون ويقولون وهم واهمون إننا سابحون.. هيهات هيهات بل أنتم غارقون.
سيقول القائلون: لماذا تهذي بمثل هذا الكلام؟ أنت تعرف أنك في أسفل القاع فما عساك تربح بمثل هذا الكلام؟
لمثلهم أقول إنما هو ألم أبى إلا أن يتكلم، فهناك في أعلى القاع يقبع قوم في أيديهم خيوط، يستطيعون أن يفعلوا و أن يؤثروا، لكنهم أبوا إلا أن ينبطحوا و يخرجوا علينا بكلام من قبيل: ندين و نشجب .. هذه جريمة حرب.
كان الأجدى أن يصوروهم وهم ينشجون و يبكون، فربما يتأثر الصهاينة بعويلهم فيمسكوا عن إطلاق النار.
أما نحن هنا في أسفل القاع فمسكونون بهوس ،مرضى، ليس لنا إلا اللسان و هو أيضا في أغلب الأحيان محجوز، ينطبق علينا قول شاعرنا أحمد مطر:
يا قدس يا سيدتي معذرة فليس لي يدان ،
وليس لي أسلحة وليس لي ميدان ،
كل الذي أملكه لسان ،
والنطق يا سيدتي أسعاره باهظة ، والموت بالمجان ،

وهذه شكوى ليس إليكم، لأننا جميعا نستوي في جرم السكوت و تواطؤ الصمت المشين. ألا ترون أن الناس البعداء قد تضامنوا مع غزة ونحن لم نفعل؟ بلدان أمريكا الجنوبية سحبوا سفراءهم من تل أبيب و طائرات مصر مازال تحط بمطار بن غوريون..
المدارس و المساجد تدك في غزة و لا من يبكي، الأطفال يقتلون و النساء ترمل و لا من يأبه. لنعلم أطفالنا درسا في النحو، لنعلمهم أن الضمير العربي ضمير مستتر تقديره مبادرة مصر.
لنكبر أربعا على أنفسنا و لنتمن لها عاما مليئا بالظلام مادمنا منبطحين.. و كل عام و أنتم منبطحون..

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018