Recherche

مولاي هشام يعول على الجزائر والبوليساريو لترويج كتابه "يوميات أمير منبوذ"

2014/04/28 - 20:36 - سياسة

ذكرت الصحيفة الفرنسية ميديا بارت في عددها الاثنين، أن الجزائر والبوليساريو دخلا على خط دعم "كتيب مولاي هشام" بعد كساد مبيعاته و الخسارة الفادحة التي تكبدتها دار النشر كراسيه، حيث لم تتجاوز المبيعات حسب احصائيات رسمية لمهنيي دور النشر والطباعة الفرنسية منذ صدور"مذكرات أمير منبوذ" بباريس في وقت سابق.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمير مولاي هشام وجد نفسه في موقف حرج، وذلك بعد أن صدر كتابه و لم يلق الاهتمام المطلوب، وحتى دار النشر وجدت نفسها قد دخلت صفقة خاسرة، لأن الكتاب لم يتجاوز حدود النخبة الفضولية، بل إن الكثير من تم الحديث إليهم أكدوا أنهم لم يتمكنوا من إتمام الكتاب نظرا لركاكته بل لاختلاف الأسلوب من فقرة إلى أخرى وكأنه كتبه مجموعة من الأشخاص تعلموا في الأمير كتابة المذكرات.

وأفاد المصدر ذاته أن الذي احتفى بكتابه هم فقط البوليساريو والجزائر، كما اعتمد الأمير على انقاذه من فشل كتيبه بدعمهم له وتعويض خسائره في الأسواق، كما نقلت الصحيفة عن موقع دوما اونلاين لخديمه علي المرابط، أن الخلافات تأججت منذ صدور الكتاب وفشله الدريع بين الناشر والمؤلف، خاصة في الشق المتعلق بحقوق المؤلف 10 بالمائة،التي يتوقع أن تكون النقطة التي تفيض الكأس بجرّ الأمير الى ردهات المحاكم، خاصة وأنه أراد الانتشار الواسع لكتابه من خلال توزيعه المجاني على الشبكة العنكبوتية وعلى شكل ال"ب.د.ف" الشيء الذي أثار سخط ادارة تسويق منشورات غراسيه في العاصمة الفرنسية باريس، التي تعتبر ذلك فسخا تعسفيا للعقد الذي يجمعها بمولاي هشام.

الى ذلك، فان البوليساريو والجمعيات التي تدور في فلك المخابرات الجزائرية هي الهدف الوحيد للأمير لتوقيع كتابه والترويج له، وجعل هاته الجهات هي الحاضنة بالدرجة الأولى والممولة الرسمية بشراء نسخه المطروحة في السوق بدون قراء او مشترين.

وللتذكير أن سبب إخفاق "أمير الظلام" وانحسار تصفحه ليس أكثر في أوساط نخبة الفضوليين من القراء فقط، جاء بعدما تأكد أن الكتاب ليس سوى افتراءات من صنع الخيال كذب روايتها أصدقاء الأمير أنفسهم والذين وصفهم بالخدم، والذين دخلوا في حملة فضح لمضمون الكتاب جملة وتفصيلا، وقالوا أن الأمير اختلق قصصا من خياله الذي وصفه أحدهم ب"الضعيف ضعف الكتاب وصاحبه الذي أوكل مهمة كتابته الى صحافي مفرنس أصابه الكساد في الصحافة التي ظن أنها تجارة ترويج الكذب بالمغرب وبيع الورق المبلل برائحة الجنس و المثلية".

مواقع

Assdae.com

Assdae.com - 2018