Recherche

الملك محمد السادس يدشن المركز الجديد للاستثمار بالجديدة

2012/01/28 - 19:48 - إقتصاد

أشرف الملك محمد السادس، السبت 28 يناير، على تدشين المقر الجديد لمركز الاستثمار بمدينة الجديدة، الذي أنجز بكلفة إجمالية بلغت 3،28 مليون درهم.

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام العاهل المغربي بجولة عبر مختلف مرافق هذه المنشأة التي تضم مكاتب لمساعدة المستثمرين وخلق المقاولات وشبابيك للإعلام والتوجيه وقاعة للاجتماعات وفضاء للاستقبال وقاعة للإعلاميات وعدة مرافق إدارية وصحية.

ويراهن مركز الاستثمار بالجديدة، الذي تم تشييده على مساحة 2000 متر مربع، على القرب من المستثمرين والاستجابة لحاجياتهم، وتعزيز القدرة على الإنصات ومواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة والصناعات الصغرى والمتوسطة.

وبهذه المناسبة، اطلع الملك محمد السادس، على الخطوط العريضة لاستراتيجية تنمية إقليم الجديدة التي تهدف، بالأساس، إلى تطوير وتثمين المؤهلات التي يتوفر عليها الاقليم في قطاعات الفلاحة والصناعة والسياحة.

كما تتوخى هذه الاستراتيجية، التي تقوم على مقاربة مجالية مندمجة، المحافظة على التوازنات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية ، في أفق رفع جاذبية الإقليم وضمان تنمية منسجمة ومستدامة به.

وتهدف الاستراتيجية كذلك إلى تطوير قطاعي الفلاحة والصيد البحري وخلق قيمة مضافة عالية عبر إطلاق مشاريع محددة ومضبوطة (تهيئة ميناء الصيد، وضع خريطة للأراضي الخصبة بالاقليم، حماية وتنمية منطقة شتوكة...)، كما تروم جعل قطاع السياحة قاطرة للتنمية المستدامة بفضل مشاريع تزاوج بين استثمار المؤهلات الشاطئية والتاريخية والبيئية وتطوير سياحة الأعمال.

أما على الصعيد الصناعي، فإن الاسترتيجية تتوخى انفتاح الإقليم على الخارج من خلال المشاريع الضخمة والمهيكلة التي يتم تنفيذها على مستوى قطب الجرف الأصفر وكذا سياسة التصدير التي ينهجها المكتب الشريف للفوسفاط ، مع الحرص على ضمان شروط ومعايير السلامة وحماية البيئة.

كما تسعى استراتيجية تنمية إقليم الجديدة، في إطار تفعيل منهجية الحكامة في التدبير، إلى ضمان التوازن والانسجام بين برامج التنمية المحلية والاستراتيجيات القطاعية الوطنية ( مخطط المغرب الأزرق، مخطط الاقلاع الصناعي، مخطط بلادي، مخطط رواج، مخطط المغرب الأخضر).

وتجدر الإشارة إلى أن حصيلة أنشطة مركز الاستثمار بالجديدة، برسم الفترة 2003 /2011، تميزت بتسليم 9413 شهادة سلبية من أجل خلق مقاولات وذلك في إطار الوفاء بمهامه المتمثلة في مواكبة التنمية الاقتصادية للاقليم.

أما شباك المساعدة على خلق المقاولات بالمركز فقد بلغ عدد المقاولات التي ساعد على خلقها خلال نفس الفترة 8817 مقاولة تتوزع من حيث طبيعتها القانونية بين الأشخاص الذاتيين (67 بالمائة) والأشخاص المعنويين (33 بالمائة).

كما تتوزع هذه المقاولات بحسب القطاعات الاقتصادية ما بين قطاعي التجارة والخدمات ( 66 بالمائة) متبوعا بقطاعات والبناء والأشغال العمومية (26 بالمائة) والسياحة (3 بالمائة) والصناعة (3 بالمائة).

وبالنسبة للإستثمار فإن عدد المشاريع التي صادق عليها شباك دعم المستثمرين خلال الفترة 2011 - 2003 بلغ 656 مشروعا تصل قيمتها الإجمالية إلى 92,8 مليار درهم من المنتظر أن تخلق، بعد إتمام إنجازها، ما يناهز 25823 منصب شغل .


المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء بتصرف

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018