Recherche

المغني البريطاني يوسف إسلام متفائل بمستقبل "الربيع العربي"

2012/02/19 - 10:00 - أصداء العرب

قال المغني البريطاني كات ستيفنز، المعروف بيوسف اسلام، قبل حفلة يحييها ليلة السبت في بيروت، هي الثانية له في المنطقة العربية بعد قطر، إنه "متفائل" بالنسبة الى مستقبل "الربيع العربي"، ويصلي "كي يغلب السلام على السياسة" في المنطقة.

وقال ستيفنز في مقابلة مع وكالة فرانس برس قبل ساعات من حفلته في مجمع "بيال" أمام نحو خمسة آلاف شخص "أنا متفائل بالنسبة الى مستقبل الربيع العربي، لكن نظرتي واقعية، اذ أعتقد أن ثمة الكثير يجب تغييره للانتقال من الديكتاتورية الى الاجماع الوطني".

وتابع "من السهل على الديكتاتور ان يجعل الحكومات تقوم بما يريد، لكن عندما يكون القرار بأيدي الكثير من الناس، يستلزم الوصول الى صيغة متوازنة وقتا اطول".

واستبعد أن يؤدي "الربيع العربي" الى صعود التطرف الاسلامي، وقال في هذا الصدد "في المرحلة الأولى التي تلت الثورة في ايران، كان ثمة شعور بأن الدين يجب أن يطبق حرفيا، ولكن في عالم السياسة، يجب التعامل مع أناس عاديين وغير متدينين، ويحتاجون الى العيش معا بسلام. يجب أن يكون الدين وسيلة للارتقاء اخلاقيا".

وقال إن اغنية "ماي بيبول" (شعبي) التي سيغنيها في حفلته في بيروت، هي "اغنية عاطفية رائعة مبنية على احداث الربيع العربي". وأضاف "المفارقة أني سجلت هذه الأغنية في برلين، على مقربة من المكان الذي سقط فيه الجدار" الذي كان يفصل بين غربي المدينة وشرقها، والذي كان هدمه في بداية التسعينات من القرن العشرين، رمزا لسقوط الانظمة الشيوعية.

وأضاف "اردت التعبير عما نشعر به حيال الربيع العربي، لكني جعلت معاني الأغنية أوسع نطاقا لأني لم ارد أن تكون محصورة. الأمر لا يتعلق بالشرق او بالغرب، لأن الأغنية هي لاي شعب يناضل ويكافح من اجل استعادة حريته والحقوق التي منحه اياها الله بالعيش كما يريد".

وردا على سؤال عما اذا كانت عودته الى الموسيقى هي "ربيعه"، قال ستيفنز الذي توقف عن الغناء منذ اعتناقه الاسلام في العام 1977، وإطلاقه على نفسه إسم يوسف إسلام "انه توصيف صحيح بطريقة ما. في الشتاء يكون كل شيء ضبابيا أحيانا ، ثم ياتي الربيع وتطلع الشمس وتجعل كل شيء يعود الى الحياة، واعتقد ان ذلك حصل معي في الموسيقى".

وأضاف "في السنوات المنصرمة، كنت اقوم باعمال كثيرة في التعليم والعمل الخيري وتربية العائلة (...) وعودتي الى الموسيقى هي جزء من دوري التواصلي، لجهة محاولة التعبير عن رسائل سلمية والمساهمة في دفع الناس الى فهم افضل".

وأضاف "في الماضي، كانت الموسيقى ديني، اذا صح التعبير، اما الان فهي جزء من نسيج حياتي، وهي جزء من الجمال". وتابع "لقد أعطانا الله أمورا كثيرة، ففضلا عن هذه الارض الجميلة، لدينا عقولنا وذكاؤنا وعلاقاتنا، والكثير من هذا الجانب الانساني يمكن التعبير عنه من خلال الموسيقى".

وقال إن رسالته "الى الجمهور اللبناني والى شعوب هذه المنطقة، هي السلام". واضاف "لقد حصلت صراعات وصعوبات اوقفت الاتجاه الطبيعي نحو السلام، ومعظم هذه الصراعات له علاقة بالسياسة، وتاليا اصلي كي يغلب السلام على السياسة".

من جهة أخرى، لاحظ ستيفنز أن جمهوره الحالي لا يقتصر على من عرفوا اغنياته في السبعينات، يل يضم كذلك الكثير من الشباب، وقال "انهم معجبون بأغنياتي، إن كيوسف إسلام أو ككات ستيفنز". وأضاف "اذا نظروا الي بصفتي يوسف أو كات، الأمر سواء بالنسبة لي. كل شخص له أسماء أو صفات عدة، فكما أنا مثلا اب أو اخ أو ابن أو صديق، انا ايضا كات أو يوسف".

وتحدث عن مشاريعه المقبلة، فقال إن لديه مشروع استعراض موسيقي يضم معظم اغنياته الشهيرة، واخرى جديدة. وشرح أن الاستعراض "عبارة عن قصة كاملة تتناول رحلة صبي ولد في عالم الليل ويبحث عن عالم الشمس المفقودة". وقال "انها قصة رائعة سننطلقها في استراليا في حزيران/يونيو المقبل".

المصدر: أ ف ب

Assdae.com

Assdae.com - 2018