Recherche

اختفاء غامض لجزء مهم من المعلمة التاريخية المكتشفة مؤخراً في الجديدة

2012/02/25 - 19:48 - مجتمع

أوردت جريدة "الصحراء المغربية" نقلاً عن مصادر مطلعة أن جزءاً مهماً من المعلمة التاريخية التي اكتشفت مؤخراً عن طريق الصجفة في دوار الدهيجات قرب الجديدة قد اختفى في ظروف "غامضة".

وحسب مصدر مطلع، فإن فريقا من 5 أساتذة باحثين في الآثار والتراث، اثنان منهم من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وباحث سادس في الأنثربولوجيا، انتقلوا، صباح الأربعاء الماضي، إلى "تيط" على بعد 9 كيلومترات جنوب الجديدة، بحضور السلطات المحلية والدركية، وعملوا على إزالة الأتربة والحجارة التي ردمت بواسطتها، الثلاثاء الماضي، المآثر التاريخية المكتشفة بين ضريح مولاي إسماعيل وضريح مولاي عبد الله أمغار، وهي عبارة عن حائطين مرصعين بحجارة منحوتة، وعمودين دائريي الشكل، شبيهين بأعمدة صومعة حسان بالرباط، حسب الأستاذ الباحث أبو القاسم الشبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي.

واستمرت الأبحاث إلى الثانية بعد الظهر، وتكللت بالعثور على قطع خزفية مختلفة الأشكال، عبارة عن بقايا أوان للطهو ومجامر ورحى تقليدية، حملها الأستاذان الباحثان في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث إلى مديرية التراث بوزارة الثقافة، المسؤولة عن الآثار والتراث المادي واللامادي، لإخضاعها لتحاليل علمية ومختبرية أو مقارنتها مع "لقى تاريخية" مشابهة، لتحديد حقبتها التاريخية.

إلا أن فريق الباحثين فوجئ باختفاء أحد العمودين الأثريين، يناهز طولهما مترين، وبعرض يتراوح بين 30 و40 سنتمترا، إذ لم يعثر له على أثر، ولا على الحجارة الدائرية المكونة له، التي اختفت في ظروف تدعو إلى الاستغراب والقلق.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018