Recherche

شعار قميص رياضي يوحّد إيران والسعودية ضد أندية الإمارات

2012/03/05 - 10:57 - أصداء العرب

فشلت المحاولات التي قام به نادي الشباب الإماراتي، مع مسؤولي "شركة كابا" العالمية والمتخصصة في بيع الملابس الرياضية من أجلها اقناعها بعدم ارتداء الفريق الأول لكرة القدم لشعارها خلال مواجهته، مع بيروزي الايراني والهلال السعودي في دوري أبطال آسيا، بعدما تراجع الاتحاد الاسيوي عن مواقفه السابقة، والتي سمح فيها للفريق الاماراتي، بارتداء قميصه الرسمي خلاله مواجهته لبيروزي، والهلال، في ايران والسعودية.

وكان نادي الشباب قد حصل على موافقة شفهية من مسؤولي الاتحاد الآسيوي خلال اجتماعات الكونغرس التي عقدت في ماليزيا قبل شهرين، بأحقيته في ارتداء القميص الذي يحمل شعار " كابا "، معتبرا أن قرار الحظر المفروض على منتج تلك الشركة يسري فقط على الاندية التي تقع تحت أهلية تلك الاتحادات، وليس من حقها أن تُفعل القرار على الاندية الزائرة.

وتمسكت شركة "كابا" بتنفيذ ما جاء في بنود العقد مع نادي الشباب الاماراتي، والموقع في الصيف الماضي والذي ينص على تغريم أي طرف ما قيمته مليون درهم حيال الاخلال بأي من بنود العقد.

وتسود حالة من الاستياء الشديد أروقة نادي الشباب، ازاء الموقف المتشدد في ايران والسعودية تجاه هذا الشعار والذي يرتديه الالاف من الشباب في الدول العربية، بما يفسر عدم اقتناع الكثيرين بهذه الفتوي.

ويتفق الإيرانيون والسعوديون على منع منتجات " كابا " من الظهور على أراضيهما اذ يُمنع على أي رياضي أو مواطن ارتداء هذا الشعار والذي صدر في حقه فتوي بأنه محرم شرعا.

ويحمل الشّعار الذي يوضع بصورة بارزة على جانبي القميص و الشورت صورة لشاب وشابّة بكامل التفاصيل كتعبير على تميّز هذه الماركة الملتصقة بإظهار جماليّة الجسد، ما اعتبره المتشددين في ايران والسعودية يتنافى مع الدين والاخلاق ولا يجوز ارتدائه.

وكانت ايران خاطبت الاتحاد الاسيوي بشكل رسمي برفضها استقبال أي فريق يرتدي شعارا مخالفا للعادات والتقاليد، ويتعارض تصميمه مع الشريعة الاسلامية، ما جعل الاتحاد الاسيوي يرضخ للطلب الايراني، ويدعوا نادي الشباب الى ايجاد حل لتسوية هذا الموضوع بالطرق الودية.

وكان أحد فقهاء الجزائر قد أصدر فتوي في سبتمبر من العام الماضي، تحرم الصلاة بقميص نادي برشلونة أو أي قميص أخر يحمل الصليب على أي من أجزائه.

وأوضح الفقيه أن الأصل في التحريم ليس في اسم النادي ، وإنما الأصل في حمله الصليب، وهو محرم شرعا

وأضاف "الصلاة بقميص أو تي شيرت يحمل الصليب أو أي شيء يمجِّد الكفر سواء أكان لبرشلونة أو أي نادٍ آخر أجنبي فهو حرام وغير جائز شرعاً".

Assdae.com

Assdae.com - 2018