Recherche

خالد الناصري ينفي وجود معتقل سري بتمارة

2011/05/16 - 9:14 - سياسة

نفى خالد الناصري، وزير الاتصال و الناطق الرسمي باسم الحكومة، وجود معتقل سري بمدينة تمارة، و أكد أن " الأمر يتعلق بالمقر الإداري للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ".

وصرح الناصري، للصحافة مساء الأحد، " إننا نشتغل بما يلزم من الشفافية المطلقة حتى ينكشف للجميع أن الأمر يتعلق فعلا بمقر إداري لإدارة مراقبة التراب الوطني ولا يتعلق الأمر إطلاقا بمكان للتعذيب ".

وأضاف أن " وزير العدل أعطى التعليمات للنيابة العامة كي تقوم بالتحريات القضائية اللازمة بعين المكان وأن المجلس الوطني لحقوق الإنسان بصدد القيام بنفس المهمة في نطاق ما هو مؤطر به من وظائف من خلال قانونه والظهير المنشئ له، كما أن البرلمانيين يستعدون بدورهم للقيام بعملهم بكيفية واضحة في نطاق ما يسمح لهم به الدستور والقانون التنظيمي لمجلسي النواب والمستشارين ".

وعن المسيرة التي قامت بها حركة 20 فبراير، الأحد 15 ماي، لمقر المعتقل المفترض، أردف قائلاً أنها " كانت مخالفة بصفة كلية للقانون " مضيفا أن " السلطات العمومية أبلغت منظمي هذه المسيرة بأنهم لم يمتثلوا للقانون كما هو معمول به في جميع البلدان الديمقراطية "، و أعرب عن أمله "أن يلتزم الجميع بما يلزم من التعقل لتدبير هذه الأمور ".

وعن المواجهات التي أعقبت تفريق هذه المسيرة، قال الناصري، أن تعمد المتظاهرين تحدي السلطات العمومية وإصرارهم على تنظيم هذه المسيرة غير المرخص لها قانونا "أدى إلى نوع من الشنآن قد تترتب عنه حالات من التشنج ".

يذكر أن حركة 20 فبراير كانت تعتزم القيام بنزهة-مسيرة أمام مقر الديستي، ورد في تقارير لمنظمات حقوقية أنه يحتضن مركز للتعذيب مر منه عدد من المعتقلين المغاربة و الأجانب في إطار ما سمي بالحرب ضد الإرهاب، ووردت شهادات فيديو على اليوتوب لمعتقلين زعموا أنهم تلقوا أشد أنواع التعذيب و انتهاكات لحقوق الإنسان بمعتقل سري بمدينة تمارة نواحي مدينة الرباط.

Assdae.com

Assdae.com - 2018