Recherche

أندري أزولاي: الديانة اليهودية بالمغرب تفتح صفحة جديدة في تاريخها

2012/06/16 - 8:00 - سياسة

دعا مستشار جلالة الملك ورئيس مؤسسة "أنا ليند" لحوار الثقافات أندري أزولاي مسؤولي الطائفة اليهودية المغربية بكندا إلى أخذ مبادرة عقد تجمع كبير قصد " التعريف بتاريخ الطائفة اليهودية المغربية بأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وفي جزر الكراييب".

وقال أزولاي خلال حفل نظم بتورونتو في إطار الاحتفال بمرور خمسين سنة على العلاقات المغربية الكندية تحت شعار "ألفا سنة من حياة اليهود بالمغرب"٬ إن "الديانة اليهودية بالمغرب تفتح هذا المساء بتورونتو صفحة جديدة في تاريخها مبرزة بكل فخر قدرتها الاستثنائية على البقاء كما كانت٬ في قلب أونتاريو٬ وفي انسجام مع بلد الاستقبال ودون التفريط في عمق الجذور التي تقوم عليها هويتها".

وأكد أزولاي أمام العديد من الشخصيات التي حضرت للمركز الثقافي للطائفة اليهودية المغربية بتورنتو٬ أنه "باختياركم الاحتفاء بمرور خمسين سنة على العلاقات المغربية الكندية٬ وفي إطار ألفي سنة من حياة اليهود بالمغرب٬ تكونون قد وضعتم الحداثة والكونية وغنى تاريخنا في صلب القارة الأمريكية"٬ مشيدا ب"الدينامية المتميزة والنجاح النموذجي للجالية المغربية المهمة المقيمة بتورونتو منذ أكثر من نصف قرن".

وأضاف أزولاي أنه "وفي مسار نضج وأداء ورزانة جالية منظمة وتضامنية٬ فإن توجه الحبر الأكبر لتورونتو عمران الصايغ بالدعاء الصالح لجلالة الملك وسائر أفراد الاسرة الملكية٬ والإشادة بجلالته هذا اليوم يكتسيان دلالتهما ويستمدان كامل مشروعيتهما٬ مشيرا إلى الدعم الذي قدمه السيد محمد بريهمي أول مغربي وعربي ومسلم يشغل منصب قاضي صلح بمحكمة العدل بأنوتاريو٬ إلى جانب مغاربة آخرين بارزين في المجال الديني والجامعي والإعلامي والاقتصادي".

وأكد أن "هذا المغرب الذي يرفض التنكر لتعددية تاريخه أصبح أكثر قوة منذ المصادقة على الدستور الجديد الذي يكرس غنى تنوعنا٬ ويبرز حداثة خارطة الطريقة التي اقترحها جلالة الملك وصوت عليها الشعب٬ داعيا الحضور إلى الوعي بهذا التقدم الكبير الذي حققه المغرب.

وقال أزولاي "إنني أتحدث عن إنجاز حقيقي وحان الوقت للوعي به. فمن يعرف مثلا أن أول يهودي منتخب في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية هو مغربي ينحدر من الصويرة وأن والده الذي أصدر أول كتاب يدعو للقضاء على العنصرية بالولايات المتحدة"٬ معتبرا أن "هذا التاريخ لا يكتب في الماضي فقط٬ وأن الوقت قد حان لكي يعيد المغرب هذا الفصل البارز من تاريخه".

Assdae.com

Assdae.com - 2018