Recherche

العثماني ينفي نية المغرب الإنسحاب من المفاوضات حول قضية الصحراء

2012/06/21 - 8:26 - سياسة

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني٬ أن قرار سحب الثقة من المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء كريستوفر روس لا يعني انسحاب المغرب من المفاوضات٬ مشددا على أن الرباط ملتزمة بكل قرارات مجلس الأمن وما زالت تنسق بشكل وثيق مع الأمين العام الأممي والأعضاء الدائمين بمجلس الأمن وأصدقاء المغرب في المجموعة الدولية.

وأضاف العثماني٬ الذي حل ضيفا على برنامج "قضايا وآراء" بالقناة الأولى مساء الثلاثاء المنصرم٬ أن مواقف وتصريحات روس "لم تكن منصفة ولا حيادية بشكل تام"٬ مسجلا أن هذا الأخير "لم ينفع عمليا المسلسل التفاوضي بأي شيء"٬ وأن "تقريره الأخير مس بأمور نعتبرها خطوطا حمراء من بينها محاولة المس بمهمة المينورسو".

وردا عن سؤال حول تأخر المغرب في اتخاذ قرار سحب الثقة من روس٬ أكد الوزير أن "اتخاذ قرار سياسي من هذا الحجم أمر معقد ولم يكن من السهل اتخاذه قبل هذا التاريخ نظرا للمسلسل الإصلاحي والتفاعلات التي عاشها المغرب خلال الأشهر الماضية".

وكشف عن أن الدبلوماسية المغربية٬ بدعم من أصدقائها في المجموعة الدولية٬ تريثت حتى صدور قرار متوازن من مجلس الأمن بالرغم من التقرير المنحاز لكريستوفر روس٬ قبل اتخاذ "القرار الكبير" القاضي بسحب الثقة من الوسيط الأممي٬ مبرزا أن "المغرب ينتظر أن يتخذ الأمين العام للأمم المتحدة قراره بهذا الشأن ويعين وسيطا جديدا حتى يمكننا التفاعل معه".

أما على مستوى البناء المغاربي٬ فقد أعلن الوزير أن هناك عملا حثيثا في هذا الاتجاه وأن الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية خلص إلى تحديد مواضيع القمة المقبلة من قبيل إصلاح منظومة المغرب الكبير ومناقشة اتفاقية التبادل الحر٬ معلنا عن أن تونس اقترحت تاريخ عاشر أكتوبر لعقد قمة قادة الدول.

من جانبه٬ تطرق رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين محمد الأنصاري إلى معاكسة الجزائر لكل جهود المغرب الرامية إلى بناء المغرب العربي وحل مشكل الصحراء٬ داعيا من جهة أخرى إلى ضرورة تطوير آليات عمل الدبلوماسية المغربية عبر تعزيز المكتسبات والانفتاح على بلدان جديدة خاصة بأمريكا الجنوبية.

Assdae.com

Assdae.com - 2018