Recherche

العمراني: لا مجال للتخوف من أن يفقد المقترح المغربي للحكم الذاتي وهجه

2012/07/26 - 17:20 - سياسة

أكد الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني, أنه ليس هناك أدنى مجال للتخوف من أن يفقد المقترح المغربي للحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية وهجه بفعل مرور الوقت.

وقال العمراني, في حوار مع صحيفة (العلم) نشرته في عددها الصادر الخميس, إن المغرب يعمل من أجل الحفاظ على الدينامية التي أحدثها مقترح الحكم الذاتي, وإعطاء فرصة جديدة للمفاوضات كي تعالج القضايا الجوهرية بالمرونة اللازمة. وأضاف أن "ما أكدته الإدارة الأمريكية على لسان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون, وما أكدته فرنسا مؤخرا , يدل على أن المقترح المغربي الموجود على الطاولة الآن هو مقترح ذو مصداقية", محيلا كذلك على القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي 2044 الذي يشيد بالمقترح.

الوزير اكد أن المغرب لم يتراجع عن قرار سحب الثقة من المبعوث الأممي للصحراء كريستوفر روس , قائلا "كان على السيد روس أن يتحلى بالحياد , ابتعد عن دوره كوسيط ومسهل في المفاوضات بدل الاهتمام بالمضمون والجوهر والعمل على التوصل إلى حل سياسي وفق المحددات التي وضعها مجلس الأمن بالاعتماد على الواقعية وروح التوافق".

وبخصوص العلاقات المغربية الجزائرية , أشار العمراني إلى أن المغرب يراهن على الجزائر باعتبارها فاعلا أساسيا في المنطقة المغاربية , قائلا "نريد بناء مستقبل زاهر مع الجزائر قوامه الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة والمنفعة لجميع شعوب المنطقة". وأضاف "نريد أيضا أن تنخرط الجزائر بشكل أكبر وبصفة قوية في إيجاد الحل السياسي لمشكلة الصحراء المغربية , وفي الجهود الدولية داخل مجلس الأمن أو المفاوضات لتساعد هذه الدينامية على الوصول إلى الحل المنشود".

ومن جهة أخرى , أشار العمراني إلى أن أوروبا تفكر في سياق الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها , في سياسة جوار جديدة بآليات وآفاق مالية لمواكبة دول الجنوب , مما سيؤثر طبعا على توجه الاتحاد الأوروبي نحو دول الجوار. وأضاف أن "المغرب له وضع متقدم مع الاتحاد الأوروبي , وإحراز هذه المكانة لم يكن منحة من الاتحاد بل تحقق نتيجة مساعيه المضنية والمتواصلة في فتح أوراش للإصلاحات الجريئة والشاملة , فضلا عن كون بلادنا اكتسبت اليوم مهارة في ضبط آليات الاشتغال مع الاتحاد".

وفي ما يتعلق بالتعاون مع إفريقيا , قال العمراني إن "إفريقيا ( تمثل ) أولوية بالنسبة لنا وإفريقيا هي المستقبل", مشيرا إلى أن هذا التعاون "يقوم على التفاعل والتضامن , ويتميز بدعم التنمية المستدامة والاهتمام بالعنصر البشري وإشراك فاعلين جدد في مقدمتهم القطاع الخاص".

وأبرز الوزير أن "المغرب ساهم بشكل ملموس في مشاريع تنموية انعكست إيجابيا على الحياة اليومية للمواطن الإفريقي , خاصة في مجال الكهربة والبنيات التحتية الأساسية والصحة والمشاريع العمومية".

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018