Recherche

أكثر من 1.6 مليار نسمة عدد المسلمين في العالم و الشباب العرب الأقل تديناً

2012/08/09 - 9:34 - أصداء العرب

افادت دراسة نشرت الخميس ان المسلمين في العالم البالغ عددهم 1.6 مليار نسمة يظهرون تماسكا كبيرا في ما يتعلق باركان الدين الاساسية غير انهم اكثر تباينا بحسب المناطق بالنسبة للعقائد والشعائر.

وقال جيمس بيل المساهم الرئيسي في وضع هذه الدراسة التي اجراها معهد بيو، متحدثا لوكالة فرانس برس ان "المسلمين متحدون في ما يتعلق بالمعتقدات والشعائر الاساسية" مثل الايمان بالله وبنبيه محمد والالتزام بصيام رمضان غير انهم "يتباينون واحيانا بفارق كبير" حين يتعلق الامر بتفسير الدين.

وجرت الدراسة "غير المسبوقة" بحسب بيل باكثر من ثمانين لغة في 39 بلدا تمثل 67% من المسلمين في العالم، وشملت 38 الف شخص جرى استطلاعهم في 2008-2009 وفي 2011-2012. وهي تندرج ضمن مشروع اوسع نطاقا حول التغييرات في الديانات في العالم وسيليها تحقيق حول السلوك الاجتماعي والسياسي للمسلمين.

واكدت الدراسة ان ما بين 85 و100% من المسلمين يؤمنون بالله ونبيه محمد. وان كان الدين "مهما جدا" بالنسبة ل80ـ% من مسلمي افريقيا جنوب الصحراء وجنوب وجنوب شرق اسيا، فان هذه النسبة تتراجع الى 60% في الشرق الاوسط وشمال افريقيا (مصر وتونس والمغرب) ولا تتعدى 50% من مسلمي الدول الشيوعية سابقا مثل روسيا وجمهوريات اسيا الوسطى.

وفي الشرق الاوسط وشمال افريقيا، يسجل فارق ايضا بحسب الاجيال، حيث ان شريحة ما فوق 35 عاما من العمر اكثر التزاما بالدين من الشباب، فيما ينعكس هذا التوجه في روسيا حيث الشباب اكثر تدينا من الاكبر سنا.

واظهرت الدراسة ان الرجال في الدول الـ39 المعنية يقصدون المساجد اكثر من النساء وشرح بيل ذلك بانه "يعود اكثر الى الثقافة الاجتماعية وكيفية اظهار النساء ايمانهن علنا". لكن التقرير اشار الى ان "في معظم الدول التي شملتها الدراسة فان النساء يقبلن مثل الرجال على قراءة القرآن (او الاستماع الى تلاوته) بشكل يومي".

وبصورة اجمالية يعتبر 63% من المسلمين ان هناك تفسير واحد للاسلام، فيما تتراجع هذه النسبة الى 37% بين مسلمي الولايات المتحدة. وتشير الدراسة الى ان الدول التي يتعايش فيها السنة مع الشيعة تظهر اكثر من سواها ميلا الى تقبل الطائفة الاخرى، ذاكرة مثالا على ذلك لبنان والعراق. اما في دول مثل باكستان حيث الغالبية الطاغية من السنة، فان 41% منهم يعتقدون ان الشيعة ليسوا مسلمين حقيقيين.

ويؤكد ربع المستطلعين انهم "لا يعتبرون انفسهم سنة او شيعة بل مسلمين فحسب". من جهة اخرى فان 90% من المسلمين ولدوا على هذا الدين. وتسجل اكبر نسبة من اعتناق الاسلام في الدول الشيوعية سابقا ولا سيما روسيا حيث تبلغ النسبة 7%. ومعظم الذين يعتنقون الاسلام هم مسلمون نشأوا على الالحاد.

وقال بيل ان "اعتناق الاسلام لا يلعب دورا كبيرا في تزايد عدد المسلمين في العالم" مشيرا بصورة خاصة في هذا الصدد الى معدلات الانجاب. ويعتزم معهد بيو نشر تحقيق اخر قريبا حول سلوك المسلمين الاجتماعي والسياسي.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018