Recherche

وزارة الداخلية: مراسل وكالة الأنباء الفرنسية تعامل مع قوات الأمن بـ”عجرفة واستفزاز”

2012/08/24 - 11:35 - سياسة

أكدت وزارة الداخلية إن مراسل وكالة الأنباء الفرنسية، الذي ادعى أنه تعرض للضرب والجرح٬ خلال تفريق اعتصام وصفته بـ”غير مرخص به”، أمام البرلمان، الاربعاء 22 غشت، لم يكن يحمل أية شارة من شأنها المساعدة على تمييزه عن باقي الأشخاص المعتصمين.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها بهذا الخصوص٬ أنه إثر نداء أطلق على الشبكات الاجتماعية، وخاصة الفايسبوك٬ من أجل تنظيم اعتصام في الرباط، حاول حوالي عشرين مشاركا التجمع أمام البرلمان فتدخلت قوات الأمن من أجل تفريق هذه التظاهرة غير المرخص لها.

وأضاف البلاغ أن العناصر الأولية للتحقيق٬ الذي فتحته ولاية أمن الرباط٬ كشفت أن مراسل وكالة الأنباء الفرنسية، الذي “زعم أنه تعرض للضرب والجرح من طرف أفراد قوات الأمن خلال هذه العملية”، كان قد وصل إلى مكان التجمع في نفس الوقت الذي وصل فيه المتظاهرون ولم يكن يحمل أية شارة من شأنها المساعدة على تمييزه عن باقي الأشخاص المتجمعين.

وتابع البلاغ أن الصحافي المذكور لم يفصح في أي وقت من الأوقات٬ خلال تدخل قوات الأمن٬ عن هويته بصفته صحافيا٬ وتعامل مع قوات الأمن بـ”عجرفة واستفزاز”، مبديا مقاومة لأفراد قوات الأمن الذين طلبوا منه مغادرة الموقع٬ علما بأن أفراد قوات الأمن ظنوا أنه من المتظاهرين لكونه كان يحمل حقيبة ظهر على غرار أغلبية المتظاهرين٬ مشيرا إلى أن شهود عيان٬ تم الاستماع إليهم في محاضر قانونية، أكدوا الوقائع سالفة الذكر .

وأكد البلاغ أن مراسل وكالة الأنباء الفرنسية لم يقدم لدى مصالح الأمن أية شكاية لها علاقة بالتعنيف الذي يدعي أنه تعرض له.

وزارة الداخلية أعلنت أنه سبق إعطاء تعليمات إلى مصالح الأمن والسلطات المحلية لتقديم المساعدة للصحافيين٬ المتعرف عليهم بوضوح٬ في أداء مهمتهم الإعلامية.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018