Recherche

كيري كينيدي: الظروف التي تعيش فيها ساكنة مخيمات تندوف ’’لم تعد مقبولة’

2012/09/29 - 3:05 - سياسة

اعتبرت رئيسة مركز روبرت كينيدي لحقوق الإنسان، كيري كينيدي، أن الظروف التي تعيش فيها الساكنة الصحراوية في مخيمات تندوف "لم تعد مقبولة وتؤثر بشكل كبير على أحلامهم في الحياة وتطلعاتهم".

وقالت كينيدي، في حوار نشرته مجلة "ماروك إيبدو أنتيرناسيونال" في عددها الأخير، إن "هناك مسؤولية مستعجلة لأطراف النزاع، فضلا عن المجتمع الدولي، لتعزيز الجهود الرامية لإيجاد نمط حياة مستديم ومحترم لأزيد من مائة ألف شخص يعيشون في هذه المخيمات" بتندوف في جنوب الجزائر.

وأشارت إلى أنه خلال زيارتها الأخيرة (ما بين 25 و27 غشت الماضي) للأقاليم الجنوبية المغربية ومخيمات تندوف، إطلع وفد مركز كينيدي "بشكل عام على الظروف الصعبة التي عانى منها اللاجئون طوال 37 سنة الأخيرة"، مضيفة أن أعضاء الوفد وصلتهم "مخاوف البعض بشأن محدودية الحصص الغذائية المقدمة والنقص في الفرص الاقتصادية وفرص الشغل" بالنسبة لهذه الساكنة.

كما قالت كينيدي "سمعنا قصصا تعكس الحنين والقلق بفعل التفريق بين العائلات، مما يؤكد استعجالية إيجاد حلول لانتهاكات حقوق الإنسان، خاصة اختفاء أفراد العائلات خلال، الحرب".

وردا على سؤال حول الحلول المقترحة لتسوية نزاع الصحراء، أكدت رئيسة مؤسسة كينيدي أن المركز، الذي يقر بوجود عملية سياسية يتعين الشروع فيها لحل النزاع، يعتبر أنه بإمكان "الولايات المتحدة وفرنسا القيام بالكثير لإخراج الوضع من الجمود الذي يعيشه حاليا".

وخلال مقامه بالمملكة، كان وفد المؤسسة موضع اتهام لدى العديد من جمعيات المجتمع المدني التي أدانت انحياز المؤسسة واصطفافها بوضوح الى جانب أطروحات أعداء الوحدة الترابية للمغرب، معتبرة أنها تجاوزت غايتها كمنظمة للدفاع عن حقوق الإنسان، بالنظر لتماديها في نهج مقاربة انتقائية إزاء مناضلي المجتمع المدني بالأقاليم الجنوبية.

كما أن مختلف الأطراف أدانت غياب الحياد في التقرير الأول لمؤسسة روبرت كينيدي حول وضعية حقوق الإنسان، معتبرة أنه ابتعد عن الواقع في الميدان.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018