Recherche

مغاربة إسرائيل يلجأون للمغرب لـ"تزوير" تواريخ ميلادهم للإستمرار في العمل

2013/01/28 - 21:42 - الإسلام

وجد مسؤولو ميناء أشدود الإسرائيلي أنفسهم أمام طلبات مجموعة من العمال المنحدرين من أصول مغربية من أجل إعادة النظر في تواريخ ميلادهم المسجلة في الوثائق الرسمية بعد تحصلهم على تواريخ ميلاد جديدة من مسقط رأسهم في المغرب.

ونقلت جريدة "الإتحاد الإشتراكي" عن صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن إدارة الموارد البشرية بالميناء تلقت مجموعة من الطلبات، خصوصا من أشخاص شارفوا على بلوغ سن التقاعد، حيث يتوجهون إلى مسقط رأسهم في المغرب ويحصلون من السلطات المغربية على شهادة ميلاد جديدة تقلص من سنهم بثلاث سنوات على الأقل. وبعد ذلك يقصدون المحاكم الإسرائيلية للمصادقة على تلك الشهادات قبل تقديمها لإدارة الموارد البشرية بميناء أشدود.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية عن أحد الأشخاص الذي له اطلاع بالعملية قوله إن ظاهرة تغيير تواريخ الميلاد شائعة أكثر لدى المستخدمين المتقدمين في السن، الذين يراهنون في رفع مداخيلهم على العلاوات التي يتقاضونها في فترة العمل، والتي تنتهي بحصولهم على التقاعد.

وفي الوقت الذي نفت فيه وزارة المالية الإسرائيلية، التي يتبع لها الميناء، أي علم لها بالموضوع، إلا أن إدارة الميناء خرجت ببلاغ توضح فيه أنها على امتداد السنوات السبع الأخيرة إلى حدود الأشهر القليلة الماضية، لم تتلق سوى ست طلبات لإعادة النظر في سن العمال، وفقط حالتان حظيتا بالموافقة.

للإشارة، فإن ميناء أشدود يعتبر من أبرز الموانئ الإسرائيلية، حيث يشغل أكثر من 1300 عامل، غير أنه يعيش على وقع الأزمة بسبب الصراع بين الإدارة ونقابات العمال.

Assdae.com

Assdae.com - 2018