Recherche

أوضاع كارثية للمعتقلين الإسلاميين بسجن تولال 2 بمكناس

2013/05/10 - 15:58 - مجتمع

علمت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن أوضاع المعتقلين الإسلاميين بسجن تولال 2 بمكناس جد رهيبة بحيث أن المعتقلين الإسلاميين المتواجدين في حي خاص بهم وهم : محسن بوعرفة ، السليماني أحمد ، ياسين عمي ودي ، عبد الوهاب الرباع ، زين العابدين مسكيني ،أحمد الجوادر ، محمد لخضر

قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام يوم الاثنين 06 ماي 2013 احتجاجا على ما يتعرضون له من طرف الموظفين من تهديدات متكررة بالمخابرات ، و التفتيش المذل و الدائم و المستفز في حقهم و حق ذويهم، و السب و الإهانة ، و نعتهم بالمجرمين ، و بأنهم ليسوا بمغاربة و أعداء للوطن لذا لن يتم تمتيعهم بالحقوق المنصوص عليها في القانون لباقي السجناء بما في ذلك سجناء الحق العام الذين أصبحت وضعيتهم أحسن حالا منهم.

و بالنسبة للمعتقلين محمد العزوزي ومحمد صادوق اللذين قارب إضرابهما 40 يوما فإنهما مازالا يرقدان في المستشفى منذ أيام بسبب تدهور حالتهما الصحية جراء الإضراب المفتوح والمنهك الذي خاضوه من أجل التقريب من عائلاتهما .

أما المعتقلين الإسلاميين الموزعين كل واحد على حدة وسط معتقلي الحق العام في زنازن انفرادية وهم كمال الزعيمي ، يحيى الهندي الفلسطيني الأصل ، محمد مهيم ، إسماعيل المهيدي ، فأوضاعهم كارثية فهم ممنوعين من لقاء بعضهم بعضا ، و مقطوعين عن العالم الخارجي فلا جرائد ، ولا تلفاز ، ولا هاتف ، الزيارة نصف ساعة يفصل بينهم وبين عائلاتهم نصف حائط ، كما لا يسمح لعائلاتهم بإدخال التمر والزيتون إلا بعد نزع النوى أو " العظم " ، المواد الغذائية من حليب و دانون و غيرها غير مسموح بدخولها إلا أن تشترى من بقالة السجن.....

وقد علمنا أن المعتقل الإسلامي إسماعيل المهيدي - الذي جرحت يده اليسرى وحفر لحم ذراعه من طرف القوات القمعية بآلة لقطع الحديد " لامون "أثناء اقتحامها الزنازن بالقوة في أحداث 21 و 22 نونبر 2012 وجرح أربع جراح كبيرة ولم يتم إخراجه للمستشفى آنذاك ولا حتى خياطة الجراح - قد تم ترحيله ترحيلا تعسفيا بعد مرور بضعة أشهر على الأحداث من سجن سلا 2 إلى سجن تولال 2 بمكناس وقد علمنا أنه يخوض في الوقت الحالي إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 40 يوما وسط إهمال طبي كبير مصاحب بتعتيم أكبر خاصة وأنه لا تتم زيارته نهائيا من طرف عائلته .

كما علمنا أن المعتقل الإسلامي رشيد حياة قد دخل في إضراب مفتوح عن الطعام بسجن تولال 2 بمكناس نظرا للظروف المأساوية التي يعيشها وسط معتقلي الحق العام من إهانات و استفزازات مستمرة ، و إهمال طبي ممنهج ، و استفزاز لعائلته أثناء الزيارة ، بالإضافة للتهديد المستمر ، و السب و الشتم بأقبح العبارات ، ويذكر أن رشيد حياة كان قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام وصل إلى خمسين يوما وقد زاره آنذاك رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان الأستاذ عبد العالي حامي الدين ، كما حصل على وعد من المندوب العام لإدارة السجون بأن يتم ترحيله لسجن بوركايز بفاس بعد فترة من تعليقه لإضرابه وبعد تحسن حالته الصحية وبعد أن يتم إنهاء الامتحانات هناك المتعلقة بالسنة الفارطة ، ولكن الوعد تم إخلافه وبعد شهور عدة كانت أحداث 21 و22 نونبر 2012 بسجن سلا 2 ليجد نفسه في النهاية بسجن تولال 2 بمكناس معاقب ولأشهر يعيش أوضاعا كارثية وها هو الآن وبعد 7 أَشهر من الصبر على كل هذا يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 06 ماي 2013 مطالبا من جديد بترحيله لسجن بوركايز بفاس .

عن المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

إقرأ أيضا
آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018