Recherche

اندماج تاريخي بين الأحزاب الاشتراكية لمواجهة المد الأصولي

2013/05/23 - 10:06 - سياسة

نظمت يوم الأربعاء 22 ماي، ندوة صحفية بمقر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، من أجل الإعلان عن التكتل الإشتراكي، اعتبره إدريس لشكر أمين عام حزب الوردة، "هو حدث تاريخي في الساحة السياسية، لا يتعلق هذه المرة بتشتت العائلة الاشتراكية".

وأضاف لشكر "أنه مشروع من أجل توحيد العائلة الاشتراكية والوقوف من أجل التصدي لتيار محافظ يعمل من أجل السطو على مكتسبات تجربة الديمقراطية".

وأشار إدريس لشكر إلى أن "الشعب المغربي ينظر إلى التشرذم الاتحادي نظرة عتاب"، وأنه أخذ على عاتقه منذ المؤتمر الذي انتخب فيه كاتبا عاما لحزب الوردة، توحيد العائلة الاتحادية وتقوية صفها، خصوصا "أن الجيل الحالي للأحزاب يرفض الوضعية التي كانت عليها الأحزاب الثلاثة، والتي في الأصل خرجت من رحم الأتحاد الاشتراكي".

وهاجم لشكر "القوى المحافظة" في إشارة إلى الأحزاب المشاركة في الجكومة الحالية، والتي من بينها حزب التقدم والاشتراكية الذي اعتبره لشكر حزبا داخل التيار المحافظ، ومن المشاريع الماضوية التي كادت تجهز على مكتسبات 50 سنة من الديمقراطية التي تسير حولها البلاد منذ الاستقلال إلى الآن، مشيرا إلى أنهم يطمحون في الأحزاب الثلاثة المندمجة إلى بناء حزب قوي.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018