Recherche

الجنس وإنفصامية المغاربة

2011/08/17 - 15:58 - مجتمع

يزعم الرجال بالمغرب بأنهم لا يمانعون في ربط علاقة مع صديقة غير عذراء، ولكن 99% منهم يريدون الزواج من فتاة عذراء، فقط فئة قليلة من المجال الحضري تحررت وتحملت مسؤولية حياتها الجنسية، ولكنها لا زالت تواجه غالبية قروية محافظة وتقليدية.

وقالت أمال شباش مغربية متخصصة في علم الجنس للصحيفة البلجيكية "لو سوار"، أن العولمة، وتطور الوعي والاستقلال المادي للنساء المغربيات جعلهن يتحملن مسؤولية ممارستهن الجنسية رفقة رجال فتحوا عقولهم لهذه الحرية في الإختيار.

ويضع قانون الأسرة، المدونة التي اعتمدت سنة 2004، المرأة في قدم المساواة مع الرجل فيما يتعلق بتسيير الأسرة. وأصبحت المرأة أكثر حرية مع تمتعها بالحقوق والواجبات التي خولتها لها المدونة.

وأكد عبد الصمد ديالمي عالم إجتماع أن عذرية المرأة تكتسي أهميتها على حسب الوضع الإجتماعي للمرأة ورأس مالها، حيث كلما زاد استقلالها مادياً قلت نسبة أهمية العذرية.

ولازالت شهادات العذرية قبل الزواج ممارسة شائعة بالمغرب، حتى أن بعض النساء يلجأن إلى عمليات جراحية مهبلية من أجل ترقيع البكارة، والتي أصبحت تجارة تذر أموالا طائلة على أطباء أمراض النساء تحت ذريعة الخدمة الإنسانية.

وحسب "لو سوار" فهناك شركة صينية أصبحت نشيطة بالمغرب، تقدم لزبنائها غشاء بكارة إصطناعي، على شكل جيب قابل للذوبان يفرز سائلا أحمر شبيها بالدم خلال ليلة الزفاف.

وفي غياب معايير، يبقى الشباب المغربي يعيش حالة من الفصام يسجنه بين التقاليد والرغبة في الحرية، حسب ما أفاده شاب مغربي استجوب من قبل الصحيفة البلجيكية.

وبالنسبة للأستاذ الجامعي عبد الصمد، نقف في المغرب أمام طلاق بين الممارسات الجنسية المتقدمة و العقليات التي تتطرف.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018