Recherche

جندي سابق يضع مؤخرة لتمثال صدام حسين في مزاد بريطاني

2011/10/13 - 10:30 - أصداء العرب

سيضع جندي بريطاني سابق، مؤخرة تمثال للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين للبيع في مزاد علني بلندن في 27 أكتوبر الجاري، وكان التمثال منصوب بساحة الفردوس في بغداد، و أسقط بعد دخول الغزاة إلى العاصمة العراقية أبريل 2003،

وقالت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية، في عددها الصادر الأربعاء 12 أكتوبر، "أن الجندي السابق في القوات الخاصة البريطانية نايجل إيلي قطع التذكار الغريب من تمثال صدام حسين عندما أُطيح به كمؤشر على "تحرير" العراق عام 2003".

واضافت أن نايجل هرّب القطعة البرونزية من العراق ثم دفع 385 جنيهاً استرلينياً كرسوم الأمتعة الزائدة لإدخالها إلى بريطانيا، واحتفظ بها في منزله منذ ذلك الحين، قبل أن يقرر طرحها للبيع بمزاد لمساعدة الجنود البريطانيين الجرحى، واشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي المزاد البريطاني توقعوا حصول مؤخرة تمثال الرئيس العراقي السابق على 10 آلاف جنيه استرليني على الأقل.

وابلغ نايجل (52 عاماً) الصحيفة أنه كان يعمل مع طاقم محطة تلفزيونية اخبارية حين سقطت بغداد، وبعد وصوله إلى ساحة الفردوس وجد تمثال صدام وقد أُطيح به على الأرض، واقامت القوات الأميركية طوقاً من الدبابات لحراسة الساحة.

واضاف أنه "اراد قطعة من تمثال صدام، وحين ابلغ قوات المارينز أنه جندي سابق في القوات الخاصة البريطانية سمحوا له بالحصول على ما يريد، فاستخدم مطرقة وعتلة لقطع جزء من مؤخرة التمثال"،
وأشار نايجل إلى أنه "كان يريد فقط قطعة من تمثال صدام حسين لوضعها في جيبه، وانتهى به الأمر بقطعة حجمها قدمين مربعين، أي ما يعادل نحو 24 بوصة".

Assdae.com

Assdae.com - 2018