Recherche

البلغة الصينية تغزو الأسواق المغربية و تهمش أصلها المحلي

2011/11/17 - 11:00 - إقتصاد

اقتنى المغاربة سنة 2010 قرابة 50 مليون حذاء من مختلف الأصناف من بينها 45 مليون مستورد من الصين بأثمان لا تتعدى 50 درهم للحذاء كمتوسط.

الأحذية الغير المستوردة من الصين منها من هو من إنتاج مصانع مغربية و منها من هو مستورد من أوروبا، وذلك ما يفسر إغلاق عدد كبير من المصانع المختصة خلال السنوات الأخيرة ما عرض عدد من الأسر للتشرد أمام المنافسة الغير الشريفة مع المنتوجات الصينية.

حتى البلغة و الشرابيل المغربية، لم تسلم من التقليد و المد الصيني، حيث أصبحت هذه المنتوجات تباع في معظم أسواق المملكة بأثمان لا تقبل المنافسة بعضها لا يتعدى 5 دراهم، ما عرض آلاف الصناع التقليديين و الحرفيين، الذين لا زالوا يحافظون على هذه المهنة، إلى ضياع مورد رزقهم.

أمام هذا الوضع، مهنيو قطاع الاحذية بالمغرب طالبوا من إدارة الجمارك بالإسراع بتطبيق حد أدنى لثمن الأحذية الصينية المستوردة، هذا الإجراء من المرتقب أن يدخل حيز التنفيذ في الأسابيع القليلة القادمة.

يذكر أن وزارة الصناعة التقليدية كانت بصدد إجراء تحاليل مخبرية على "الشرابيل" الصينية، لمعرفة أصل المادة التي تصنع منها، سيما أن السعر المصرح به لدى الجمارك لدخوله إلى المغرب لا يتعدى 0.60 سنتيم للوحدة.

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018