Recherche

الجامعة تفرض عقوبات اقتصادية على دمشق لرفضها بروتوكول المراقبين

2011/11/25 - 1:45 - أصداء العرب

من المتوقع أن تفرض الجامعة العربية عقوبات اقتصادية على دمشق حال رفضها مبادرة وزراء الخارجية العرب في الرباط ببعث مراقبين لسوريا، و بعد انقضاء المهلة التي اتفق عليها الخميس 24 نونبر.

و أعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الخميس 24 نونبر أن المجلس الوزاري للجامعة العربية دعا الحكومة السورية لتوقيع البروتوكول المتعلق بإيفاد بعثة مراقبين تابعين للجامعة إلى سوريا "الجمعة الساعة الواحدة بعد الظهر في القاهرة".

وقال مسؤول في الجامعة العربية إن وزراء الخارجية أقروا مشروع قرار يقضي بعقد اجتماع السبت للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للنظر في فرض حزمة عقوبات على دمشق.

وأوضح أن هذه العقوبات التي قد يتم فرضها والتي نص عليها القرار هي "وقف رحلات الطيران إلى سوريا، وقف التعامل مع البنك المركزي السوري، وقف المبادلات التجارية الحكومية مع الحكومة السورية باستثناء السلع الاستراتيجية التي تؤثر على الشعب السوري، تجميد الأرصدة المالية للحكومة السورية ووقف التعاملات المالية مع الحكومة السورية".

وفي وقت سابق الخميس، ساد تضارب حول موقف سوريا من البروتوكول، حيث أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، أن سوريا وافقت على البروتوكول. بينما قال التلفزيون السوري إن سوريا لم توقع على البروتوكول المذكور.

وانسحب وزير الخارجية الجزائري من اجتماع وزراء الخارجية العرب بعد أن طلبت بلاده إدراج التحفظات على البروتوكول المذكور ضمن نصوصه الأساسية.

وشهد الاجتماع الذي عقد بالقاهرة لدراسة الأزمة السورية، سجالا حادا حول آلية عمل المراقبين، وذلك وسط مخاوف من محاولة سوريا استغلال البروتوكول للتسويف في تسوية الأزمة الناشبة.

وبحث الاجتماع فرض عقوبات تشمل حظر سفر المسؤولين السوريين، وتجميد الأصول البنكية والمشاريع العربية في سوريا.

وانعقد الاجتماع بغياب سوريا بعد تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية في الـ12 من الشهر الجاري، بعد عدم تطبيق مبادرة عربية نصت أساسا على سحب الجيش من المدن، والسماح بنشر مراقبين، ومحاورة المعارضة.

وكانت الجامعة العربية رفضت طلبا من دمشق لتعديل خطط خاصة بإرسال بعثة مراقبة من 500 شخص إلى سوريا.

وقال العربي في رسالة بعثها إلى الحكومة السورية "إن الإضافات التي اقترح الجانب السوري إدخالها على وثيقة البروتوكول تمس جوهر الوثيقة وتغير بشكل جذري طبيعة مهمة البعثة".

بينما أوضح وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن الخطة بوضعها الحالي تضمنت بنودا تعجيزية وتقوض سيادة سوريا.

Assdae.com

Assdae.com - 2018