Recherche

سوريا توافق بشروط على توقيع "بروتوكول المراقبين" لكن بشروط

2011/12/06 - 10:00 - أصداء العرب

أعلنت سورية، الاثنين 5 دجنبر، موافقتها على توقيع مشروع البروتوكول العربي، شرط الأخذ بعين الاعتبار التعديلات التي اقترحتها وأن يتم التوقيع في دمشق، كما أبلغ وزير الخارجية السورية وليد المعلم أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي، الذي أكد بدوره أنه يجري مشاورات مع وزراء الخارجية العرب حول «شروط» دمشق لتوقيع البروتوكول

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن المعلم أبلغ العربي، بأن حكومة بلاده تود أن يجري التوقيع بينها وبين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على «مشروع البروتوكول» حول الأزمة السورية في دمشق.

وأشار المعلم في رسالة بعث بها الى العربي، الى أن مشروع البروتوكول يستند إلى خطة العمل العربية التي اتفق عليها في الدوحة في نهاية نوفمبر الماضي.

وتتضمن الرسالة الاستفسارات والإيضاحات التي طلبتها سورية من الأمين العام للجامعة وردوده عليها، فضلاً عن «المواقف والملاحظات التي تقدمت بها الجزائر وما صرح به رئيس اللجنة الوزارية والأمين العام للجامعة تأكيداً لرفض التدخل الأجنبي في الشأن السوري، والتي تعتبر جميعها جزءا لا يتجزأ حسب فهمنا لمشروع البروتوكول».

وجاء في الرسالة أن الحكومة السورية تعتبر جميع القرارات الصادرة عن مجلس الجامعة بغياب سورية ومن ضمنها تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية والعقوبات التي أصدرتها اللجنة الوزارية والمجالس الوزارية العربية بحق سورية «لاغية عند توقيع مشروع البروتوكول بين الجانبين».

كما تضمنت الرسالة دعوة الأمانة العامة للجامعة للقيام بإبلاغ أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون برسالة خطية تتضمن الاتفاق «والنتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها بعد التوقيع على مشروع البروتوكول والطلب منه توزيع الرسالة على رئيس وأعضاء مجلس الأمن وعلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة كوثيقة رسمية».

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018