Recherche

النجمة حسناء زلاغ تبوح بأسرار جمالها لمجلة "زهرة الخليج"

2011/12/31 - 10:14 - جمال و رشاقة

حسناء زلاغ جميلة من جميلات المغرب، تخطت بطموحها وجمال صوتها حدود وطنها الأم، وجمعت المحيط بالخليج، من خلال أغنياتها الممتعة وحضورها الفني الراقي.

على الرغم من تجربتها الفنية الفتية، عرفت حسناء زلاغ كيف تكتسب ثقة «روتانا» وتطلق مع هذه الشركة الفنية العملاقة أول ألبوماتها وتحصد بعده نجاحاً على صعيد مختلف بلدان الوطن العربي.

اليوم، وعلى الرغم من اختيارها مصر مقراً لها، إلا أن حسناء زلاغ تتنقل بين البلدان العربية لتحيي الحفلات الناجحة، وترسّخ اسمها وحضورها أكثر فأكثر في الأذهان.

عن طلتها الراقية البسيطة، وجمالها الهادئ الذي يحمل ملامح المغرب العربي ونكهته الخاصة، تتحدث حسناء زلاغ وتكشف بعضاً من خفاياها الجمالية.

ما أكثر شيء يميزك؟

يميزني أنني طبيعية وهادئة كثيراً، ولا أتفنن أو أبالغ في شكلي. وفي زمننا الحالي، باتت الطبيعية أمراً مستغرباً بعض الشيء، ولكنني أرتاح لمظهري هذا ولا أحب إجراء تعديلات كبيرة عليه.

ما الألوان التي تعتمدينها عادة في ماكياجك؟ وعلى ماذا تركزين في الماكياج بشكل خاص؟

الألوان التي أعتمدها عادة في ماكياجي هي الترابية، لاسيما البني الداكن والأسود على العينين. وحتى بالنسبة إلى السحنة، أختار ألوان الفاونديشن والبلاش التي تلائم سحنتي الحنطية، ولا تُحدث تنافراً معها، لتبدو طبيعية تماماً ولا تظهر كطبقة بيضاء على الوجه.

وأركز دائماً على أن يكون ماكياجي خفيفاً، فإذا كان ماكياج العين قوياً، أستخدم أحمر شفاه يكاد يكون خالياً من اللون، لكنه يحدد الشفتين ويعطيهما لمعة خفيفة. علماً بأنه في أيامي العادية أستغني تماماً عن الماكياج .

إلى أي حدٍّ أنت مغرمة بالماكياج؟ وما المستحضرات التي لا يمكنك الاستغناء عنها؟

صراحة أُغرم بالماكياج حين أغرم بشكلي ويكون «مودي» حلواً فأجرّب أشياء جديدة، وأختبر أثرها في وجهي، وأتفنن في رسم بعض الخطوط واستعمال ألوان جديدة.

أما حين أكون ممتعضة، فكل ما أضعه على وجهي أجده قوياً وغير ملائم. أما المستحضرات التي لا يمكنني الاستغناء عنها، فهي كريم الأساس والبودرة في أيامي العادية، والكحل وظلال العينين في المناسبات.

هل لديك ماركات ماكياج مفضلة أم تتركين أمر الاهتمام بمستحضرات التجميل لخبير التجميل؟

بالطبع لديّ العديد من أدوات ومستحضرات الماكياج، التي أستخدمها في البيت وأنقلها معي خلال أسفاري. و الماركات المفضلة Guerlain, Mac, Chanel Clinique. وأختار من كل ماركة الألوان والتراكيب التي تناسبني. ولكن هذا لا يمنعني من أن أغرم أحياناً بمستحضر من ماركة أخرى، أو غير معروفة قد أستحليه على إحدى رفيقاتي.

كيف تحافظين على نقاء بشرتك على الرغم من اضطرارك إلى استعمال الكثير من الماكياج؟

أحافظ على نقاوة بشرتي بتنظيفها عند أخصائية مرة في الشهر، لتخليصها من بعض البثور الصغيرة وإعادة الرونق إليها، وفي البيت باستعمال غسول التقشير مرتين أسبوعياً مع كريم مرطب في الصباح والمساء. أما سري في المحافظة على سحنتي، فيكمن في عدم استغنائي عن الواقي الشمسي، لأنه ضروري لبشرتي حتى لا تحدث فيها بقع لونية. وفي السفر، أهتم ببشرتي بشكل خاص، باعتماد كريمات مرطبة وواقٍ شمسي.

هل تتابعين كل جديد في عالم العناية بالبشرة؟ وما ماركات العناية المفضلة لديك؟

أتابع كل جديد في عالم العناية بالبشرة، من خلال المجلات المتخصصة والإعلانات والتلفزيون، وأهتم بمعرفة جديد الأسواق وأحدث التقنيات في التجميل. ماركات العناية بالبشرة المفضلة لديّ clarins, clinique, lancome وأنوّع بينها حتى لا أجعل وجهي يعتاد على مستحضر واحد وحتى أستفيد مما تقدمه كل ماركة. وأعتبر هذه الماركات الثلاث من الأحسن بالنسبة إلى العناية بالبشرة وأنا أثق بها كلياً.

هل تلجئين أحياناً إلى الوصفات الطبيعية أم تفضلين المستحضرات المعروفة؟

ألجأ أحياناً إلى الوصفات الطبيعية لبشرتي وشعري. والخالة سعدية هي من تهيئ لي جميع وصفاتها الناجحة للبشرة والشعر، وكلها وصفات طبيعية مغربية أثبتت فاعليتها على مر السنين. وأظن أن العنايات الطبيعية تبعدني عن عمليات التجميل ومتاعبها، وتجعلني في غنى عنها.

هل من نصيحة تقدمينها للسيدات للحفاظ على بشرتهن وجمالهن؟

النصيحة التي أقدمها للسيدات للحفاظ على بشرتهن، هي الإكثار من شرب الماء وتناول الخضار والفواكه الطازجة، واستعمال الكريمات المعروفة التي أثبتت جدارتها، وكذلك الوصفات الطبيعية التي تنتجها أرض كل بلد من زيوت وأعشاب مفيدة للبشرة.

ماذا عن الريجيم، وهل تلجئين إليه بين الوقت والآخر أم أنك لا تحتاجين إليه؟

في الواقع لا أحتاج إلى الريجيم، إلا في حالة أكثرتُ من الأكلات المغربية المفضلة لديّ، كالكسكسي والبسطيلة والرفيسة والحريرة. وعدا ذلك أنتبه إلى كمية طعامي، ولا أبالغ في تناول الأصناف التي أعرف أنها تسبب السمنة. كما أن للرياضة أهمية كبيرة في حياتي للحفاظ على الطاقة والرشاقة. أحب رياضتي المشي والسباحة، وهما المفضلتان لديّ. وأشعر بأن الرياضة ليست فقط للمحافظة على النحافة والقوام، بل لمد الجسم بالنشاط والحيوية وإبقائه قوياً صحياً.

هل تقصدين السبا أو معاهد التجميل للقيام بمساجات للتنحيف أو تهدئة الأعصاب؟

حين أرغب في تهدئة أعصابي أذهب إلى البحر، وأستمتع بسيمفونية الأمواج وأتأمل عظمة الخالق عزّ وجلّ، وهذا يغنيني عن كل أنواع المساجات والعلاجات المصطنعة.

كم يأخذ شعرك من اهتمامك؟ وأيّ لون تفضلين له؟

أهتم بشعري كثيراً باستعمال الأعشاب والزيوت الطبيعية، ووصفة الخالة سعدية التي أبقيها سري الخاص.

كما أستعمل شامبو وكريم Kerastase لتغذية الشعر والحفاظ على لمعانه. وأعتقد أن أفضل طريقة لحماية الشعر من الضرر، هي عدم تعريضه للتلوين المستمر وإخضاعه لتقنيات كيميائية معقدة تسهم في إتلاف تركيبته. فالشعر الطبيعي خلاف الشعر الملون، يتميز بلمعة صحية، وهذا ما أسعى من جهتي إلى الحفاظ عليه، لذا تركت شعري على لونه الطبيعي ولا أفكر في تغييره.

ماذا عن العطور وكريمات الجسم هل أنت من المهووسات بها؟

لديّ هوس الاستحمام بالعطور والزيوت، وأظن أن هذا يدخل ضمن الثقافة المغربية. أحب العطر كثيراً لأنه يريحني ويُشعرني بالأنوثة، ولكن ليس لدي عطر مفضل، إذ أنتقل بين عطر وآخر حسب الفصول والمزاج، ولكن لا يمكن أن أخرج من بيتي من دون عطر.

ما طراز الملابس المفضل لديك؟

أسلوبي في اللباس يعتمد على المناسبة. فالأمر يختلف بين حفل فني ولقاء مع العائلة أو الأصدقاء. ولكن عموماً أحب الأسلوب البسيط، إنما اللافت والأنيق، وأعشق اللباس المغربي.

زينة الطويل - مجلة زهرة الخليج

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018