Recherche

"الأندلس الجديدة" لكاتي وازانا : وثائقي يلاحق ذاكرة يهود مغاربة حاصرهم الحنين

2012/01/17 - 15:06 - فن و ثقافة

نقلت المخرجة كاتي وازانا جمهور المهرجان الوطني للفيلم بطنجة من عوالم المتخيل السينمائي إلى الفضاءات الحية لشريط وثائقي يستعيد جوانب من ذاكرة اليهود المغاربة وعلاقتهم التي لا تنقطع مع وطنهم الأم.

تعود كاتي وازانا، وهي تحمل كاميراها لاستعادة جزء أصيل من ذاكرتها الخاصة، وميراث الوجود اليهودي في المغرب لتطرح في سياق تيمة "العودة" أسئلة العلاقة العريقة بين المواطنين المسلمين واليهود، وتنبش في مأساة الهجرة اليهودية من المغرب والبلدان العربية إلى إسرائيل.

من حواضر الصويرة وتطوان وأكادير والدار البيضاء الى بلدات نائية احتضنت تجمعات يهودية مغربية، ومن اللقاء مع رموز الطائفة اليهودية بالمملكة إلى التفاعل التلقائي مع مواطنين مسلمين ويهود، بحثت المخرجة المقيمة بكندا بحساسية شعرية عالية في أسرار التعايش الفريد بين المجموعتين، وكم كانت دالة تلك الصورة القديمة التي يحتفظ بها حرفي مغربي عجوز، وهي تؤرخ لجوق موسيقي كان يضم قبل الاستقلال مسلمين ويهودا.

شهادات قوية تلك التي نقلها فيلم أهدته المخرجة الى روح الراحل شمعون ليفي، مدير المتحف اليهودي المغربي، الذي حضر في العمل كشخصية- ذاكرة حية تحكي التاريخ الحقيقي للتعايش بين اليهود والمسلمين في المغرب.

أهالي مسلمون كانوا يبكون فراق جيرانهم، ويهود تمسكوا بوطنهم في وجه حركات الهجرة الى اسرائيل وغيرها، يستعيدون تلك اللحظات بمأساوية عميقة طرية كأن الحدث وقع أمس.

وتتصاعد المأساوية والوقوع في شرك الحنين وملحاحية سؤال الهوية لدى يهود المغرب، حين تنقل كاتي وازانا الكاميرا الى قلب المجتمع الاسرائيلي حيث الدياسبورا المغربية الأصل تقاوم النسيان وترفض الذوبان الثقافي رغم ضغوط المؤسسة وقوة نظام اجتماعي يسيطر عليه يهود الاشكناز.

تعبر شابة إسرائيلية من أصل مغربي عن هذا المأزق بقولها انها تحمل داخلها العنصر الذي تعتبره اسرائيل عدوا لها، في اشارة الى هويتها العربية. إنها تعيش التمزق بين انتماء مغربي لا تعيشه وآخر اسرائيلي غير معترف به تماما.

ويا لها من فرصة غير متوقعة، أن يتاح لهذه السيدة التي تقود مبادرة لحفظ التراث اليهودي المغربي وتقيم حفلات موسيقية مغربية داخل اسرائيل، زيارة المغرب والاطلالة على أمكنة العائلة وسيرتها في تطوان. سيرة عائلة بنحمو التي تقصتها لدى أصدقاء والدها في التجارة بالسوق الشعبية وفي شواهد المقبرة اليهودية. وأيضا في لغة هي مزيج بين العامية والاسبانية.

وإن كانت هذه السيدة قد تحرقت شوقا لزيارة المغرب واكتشاف هوية تسكنها وجاءت من بعيد لتلمسها في الأرض، فإن اسرائيليا آخر من أصل مغربي لم يبد حماسا مماثلا للقيام بهذه الزيارة : يقول صاحبه ساخرا للكاميرا : "إنه يخشى إن ذهب للمغرب ألا يعود إلى هنا".

وفضلا عن الشهادات الحية لنماذج من اليهود المغاربة حول الحنين والهوية والقدر المعلق بين الذاكرة والمعيشي، جاء وثائقي كاتي وازانا (72 دقيقة) غنيا بالتراث الموسيقي المغربي، وإبداعات الفنانين اليهود في إطاره، ليطلع الجينيريك على إيقاع حفلة للموسيقى الأندلسية مشتركة بين فنانين مغربيين: منشد مسلم وآخر يهودي.

المصدر: نزار الفرواي - وكالة المغرب العربي للأنباء

Assdae.com

Assdae.com - 2018