Recherche

تفاصيل مثيرة عن حياة الاسرة المغربية والشباب الذين هاجروا للقتال في صفوف داعش

2015/04/02 - 18:07 - مجتمع

سجل مرصد الشمال لحقوق الإنسان، خلال شهر مارس 2015، هجرة ستة أفراد ينحدرون من شمال المغرب ( ولاية تطوان ) إلى جبهات القتال بسوريا والعراق.

ووفق المعطيات التي حصل عليها مرصد الشمال يتبين أن الأفراد الستة وهم:
1_ أسرة متكونة من ثلاثة أفراد كانوا يقطنون بمدينة مرتيل : أب من مواليد 1982، مستوى تعليمي ثانوي، مياوم ، وزوجته البالغة من العمر 23 سنة وابنته : حوالي أربع سنوات .
2_ شابان ( صديقان ) في أواسط العشرينات من العمر، ينحدران من مدينة تطوان أحدهما موظف بالمحكمة الابتدائية بتطوان، مستوى جامعي ( ماستر ).
3_ شاب في أواسط العشرينات من العمر ينحدر من مدينة المضيق.
وحسب مصادر مرصد الشمال فإن الأشخاص الستة التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية المعروفة إعلاميا بداعش عن طريق مطار الدار البيضاء الدولي.
أنواع القيادة والزعامة …

تنوعت مصادر القيادة والزعامة للمقاتلين المغاربة بسوريا والعراق إلى صنفين اثنين:
1_ الصنف الأول: برز من خلال ما أبان عنه من رابطة الجأش، وقوة المواجهة والدفاع في المعارك العسكرية، وهو ما أهله لاحتلال مكانة بارزة في القيادة العسكرية للتنظيم، لعل أهمهم أبو عبد العزيز المحدالي ( 25 سنة ) المعروف بالأمير أبو أسامة المغربي، ابن مدينة الفنيدق الذي عين أميرا عسكريا 5 قتل في مارس من السنة الماضية )، وتم رثاءه من طرف تنظيم الدولة (مؤسسة الفرقان للانتاج الاعلامي ) . والأمير أبو البراء المغربي، وينحدر أيضا من مدينة الفنيدق، وهو الاسم الحركي الذي يرجح أن يكون قد منح لعبد الرحمان العافية، والمنحدر ايضا من مدينة الفنيدق، ويرفض أعضاء التنظيم الإدلاء بآي تفاصيل عن شخصيته والأدوار الموكولة إليه داخل تنظيم داعش.

2_ الصنف الثاني : والذي برز كوجه إعلامي من خلال توظيفه المتميز لوسائل الإعلام المختلفة وعلى رأسها المواقع الإخبارية الالكترونية أهله ذلك في كسب نقاط قوة كثير مكنته من التقرب لقيادة تنظيم أبو بكر البغدادي، والترقي السريع في الرتب العسكرية والإعلامية. ولعل أهمهم اشرف اجويد، المنحدر من المضيق، المعروف حركيا بأشرف الأندلسي القرشي الحسيني الذي ألحق بالهيئة الإعلامية التي تتكلف بنشر ايديولوجية التنظيم وينشط بشكل مكثف على الموقع الالكتروني التابع لداعش المنبر الإعلامي الجهادي وشبكات التواصل الاجتماعي ( تويتر ). ومحمد حمدوش ( ابن مدينة الفنيدق ) المعروف بكوكيتو او قاطع الرؤوس الذي مكنته التهديدات الإرهابية المتعددة لكل من المغرب واسبانيا على شبكة اليوتوب ومواقع التواصل الاجتماعي من بروزه على اثر تسريب صورة له رفقة رؤوس مقطعة وهو على متن شاحنة وإهداءه للسبتاوية المغربية أسية أحمد كمهر حزام ناسف. حيث تم ترقيته إلى رتبة امير، حيث يترأس كتيبة متكونة من حوالي 300 مقاتل بولاية حلب بعدما كان مجرد مقاتل عادي داخل التنظيم.
فالخرجات الاعلامية والتهديدات المتكررة للمغرب باستهدافه واستهداف قياداته رموزه من طرف المقاتلين السالفين الذكر أصبحت النمط المفضل للعديد من أتباع هذا التنظيم اللذين يحتلون رتب ومناصب متدنية، حيث يبحث العديد منهم عن اي وسيلة إعلام لإطلاق التهديدات والوعيد… لكسب نقط لدى قيادة تنظيم الإرهابي والترقي السريع فيه لما يتيحه ذلك من منافع مادية ورمزية متعددة. وهو الامر الذي يجب الانتباه اليه والى خطورته.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018