Recherche

عائدات إلى أرض الوطن يكشفن عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف

2015/04/06 - 23:00 - سياسة

كشفت النساء العائدات من محتجزات تندوف ( كحوانة او بلا ، امينتو السويح ، مصكولة بعمر ) عن معانة ومحنة المرأة الصحراوية بتندوف، وتعرضهن لكل ضروب التعذيب و الاعتقالات التي لم تقتصر على النساء بل طالت الرجال أيضا، وطالبن خلال الاحتفاء بهن أخيرا من قبل فرع الاتحاد الاشتراكي بأسفي بفك الحصار المضروب على المحتجزات فوق التراب الجزائرى،

محملات كل المسؤولية للدولة الجزائرية وقيادة البوليزاريو حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي يذهب ضحيتها نساء وأطفال وشيوخ ودون مراعاة خصوصية المجتمع الصحراوي الذي يعطي مكانة اعتبارية للمرأة.
من جهته، استعرض البشير الدخيل احد مؤسسي جبهة البوليزاريو العائد إلى الوطن فصول من معاناة النساء العائدات إلى أرض الوطن اللواتي كن محتجزات بمخيمات تندوف تلبية لنداء الوطن "أن الوطن غفور رحيم " ، وتطرق المتحدث نفسه لقضايا المرأة الصحراوية وحقوقها انطلاقا من تاريخها الاجتماعي ودورها الريادي في المجالات الاقتصادية والسياسية والتنموية رافعة التحدى من أجل تقوية وتمتين الوحدة الوطنية .
ودعت المستشارة البرلمانية لطيفة الزيواني المنظمات الحقوقية عامة والنسائية الدولية خاصة وكل الهيئات المسؤولة في القضية إلى الإسراع في الكشف عن حقيقة المحتجزات والمحتجزين بمخيمات تندوف والانتهاكات الجسيمة التي تطالهم، مطالبة في الوقت ذاته برفع كل أشكال القمع والتعذيب والقهر في حقهم.
وشكلت مداخلات الحفل رسائل مستعجلة للمنتظم الدولي لحماية ضحايا الاحتجاز بمخيمات تندوف من القهر والظلم والحرمان من الحقوق الاساسية التي تتجلى في التطبيب والتحصيل الدراسي وحرية التعبير.
وتجاوب الحضور النوعي مع وصلات موسيقية لمجموعة جدور برآسة عبد الحق الوردي، التي أتحفت الحضور بنغمات موسيقية راقية تمتد أصولها من الموروث الثقافي العربي الأصيل، كما تليت قصائد شعرية وزجلية لكل من زهور رشاد و شامة المؤدن و مليكة اضريبين وهانية الشرامي وعبدو بنخالي ومحمد الدحماني و عبد القادر الشباك.

Assdae.com

Assdae.com - 2018