Recherche

متضامنون مع العمراني يحملون العنصر مسؤولية فاجعة واد الشرٌاط ويطالبون بمحاسبته أمام القضاء

2015/06/18 - 12:30 - مجتمع

رغم تضامنه مع مصطفى العمراني، وإعترافه بأن الحادثة التي شهدها أطفال واد الشراط بالصخيرات، والتي أوقف على إثرها المدرب الوطني، كانت لتتمتع بتعامل أفضل، لو كنا نتمتع بقانون خاص بتأطير الأنشطة الجمعوية. وضع نشطاء مغاربة على الفايسبوك، امحند العنصر وزير الشباب والرياضة، على فوهة البركان، محملين إياه المسؤولية السياسية والإدارية في ما خلفته الفاجعة، مع محاسبته أمام القضاء ليكون عبرة لمن يعتبر.

وإعتبر نشطاء الفايسبوك من المتضامنين مع المدرب مصطفى العمراني والمطالبين بالإفراج الفوري عنه، أن قوانين وزارة الشباب والرياضة المرتبطة بتنظيم الرحلات، لا تحمي المؤطرين ومنخرطي الهيئات المدنية التابعة لها، مما يطرح إمكانية تكرار مأساة شاطئ واد الشراط بالصخيرات، التي راح ضحيتها 11 طفلا.

مغاربة الفايسبوك، رموا بـ المسؤولية السياسية والإدارية في ما خلفته فاجعة واد الشراط، في مرمى امحند العنصر، بإعتبار أن مثل هذه الحوادث، تندرج تحت حوادث تابعة لوزارة الشباب والرياضة، مطالبين وزير الشباب والرياضة بإعادة النظر في القوانين لتدقيق شروط التأطير وتحديد الكفاءات المهنية التي يستوجب وجودها في الموارد البشرية في الجمعيات.

وحملوا إياه مسؤولية عدم التشديد في المسائل الأمنية والتساهل أكثر من اللازم في مراقبة سلامة وسائل النقل في الرحلات مع عدم توفير شتى أنواع التجهيز والاستعداد من أجل مرور سليم وآمن لهذه الرحلات، وذلك لتفادي كافة الأخطار التي قد تلحق بالمصطافين، معتبرين انه من الصعب متابعة المؤطرين الذين يقدمون خدمة نبيلة، بسبب حوادث قاهرة خارجة عن إرداتهم في ظل عدم وجود قوانين مقننة لهذا المجال.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018