Recherche

ملف محاكمة المجتمع المدني بسطات من طرف حزب رئيس الحكومة يصل محكمة النقض بالرباط

2015/07/03 - 11:30 - مجتمع

بعد ازيد من سنتين من أطوار محاكمة المجتمع المدني بسطات من خلال شكاية مباشرة لحزب العدالة و التنمية تتهم من خلالها الجمعيات بتهمة السب و القذف بواسطة الصحافة، بتفويض من أمينه العام، قضت المحكمة الابتدائية بسطات بشهر موقوف التنفيذ و غرامة مالية 10000 درهم و تعويض 5000 لحزب وزير العلاقات مع المجتمع المدني.

و تجدر الاشارة إلى أن هته القضية تعود أطوارها إلى شهر نونبر 2013 حيث قامت التنسيقية ( و هي مجموعة من جمعيات التجار و الحرفيين و الوداديات و الجمعيات الحقوقية الفاعلة بمدينة سطات) بإصدارها للبيان رقم 5 تحت عنوان "سطات ... و "الاخوان المستثمرون"" الذي أكدت من خلاله على ضرورة عدم إقصاء مشاريع المستضعفين من البرمجة من قبل جماعة سطات التي يشكل حزب العدالة و التنمية جزء من الأغلبية بثلاث نواب للرئيس و رئيس لجنة التعمير. كما طالبت في نفس البيان بفتح تحقيق في مدى قانونية التعاونيات السكنية و الرخص الاستثنائية في مجال التعمير، وذلك انسجاما مع مقتضيات الدستور الجديد للمملكة الذي أعطى للجمعيات الحق في تتبع و تقييم السياسات العمومية (الفصل 12 من الدستور،) و كذا الخطب الملكية السامية، حيث قال جلالة الملك في خطابه في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية التاسعة أن :

" كما أن المغرب ، في حاجة لكل أبنائه، ولجميع القوى الحية والمؤثرة ، وخاصة هيئات المجتمع المدني ، التي ما فتئنا نشجع مبادراتها الجادة، اعتبارا لدورها الايجابي كسلطة مضادة وقوة اقتراحية ، تساهم في النقد البناء وتوازن السلط. " إنتهى كلام صاحب الجلالة.

و قد عرفت هته الجلسة، التي تخلف عنها الكاتب المحلي لحزب العدالة و التنمية بسطات (ع.ب) و المتهم الاول (ع.م) في حين حضرها المتهم الثاني (ط.ج) مؤازرا من طرف الأستاذ المصطفى خالدي محام بهيئة سطات، كما تقدم الأستاذ عزمي - محام بنفس الهيئة- بطلب تسجيل مؤازرة المتهم الحاضر مع أجل لإعداد الدفاع، غير أن المحكمة عارضت و اعتبرت القضية جاهزة (...)

قام المحامي المتطوع بتقديم الدفع الشكلي المتمثل في انتفاء الصفة للكاتب المحلي للتقاضي بإسم الحزب، و ذلك حسب مقتضيات القانون الاساسي لحزب العدالة و التنمية التي تؤكد في فصلها 40 أن الامين العام هو الذي يختص بتمثيل الحزب أمام المحاكم في حين أن الكاتب المحلي يمثل الحزب أمام السلطات. كما تسائل عن جدوى التفويض بالتقاضي الموقع من قبل الامين العام للحزب و الذي تقدم به دفاع حزب رئيس الحكومة بعد دخول الملف للمداولة في الفترة الابتدائية. كما أردف أن التفويض يمكن أن يكون في المهام و ليس الاختصاص، المذكور صراحة في المادة 40 من القانون الاساسي للحزب.

ثم أشار أن منطوق البيان لا يحتمل أي سب أو قدف لشخص معين بذاته، و أنه تشخيص للواقع العمراني بالمدينة الذي تميز في الأونة الاخيرة بتكاثر مثير للتعاونيات السكنية التي تقوم بتهيئة هكتارات مهمة بالمدينة، و أنه لا يخفى على أحد أن عددا منها يدبره أعضاء و قريبين من حزب رئيس الحكومة. كما داغع عن الحق الدستوري للجمعيات و المواطنين الغيورين في الدفاع عن تنمية مدنهم و وطنهم، و تقييم السياسات العمومية منددا بساسة تكميم الافواه التي ينهجها حزب وزير العدل و الحريات لكل من خولت له نفسه تقييم أداء منتسبيه و أعضائه في تدبيرهم للشأن العام. كما استغرب لعدم فتح تحقيق كما طالب بذلك البيان، كما قامت بذلك النيابة العامة في مدن أخرى عندما كان المشار إليه من أحزاب أخرى غير حزب السيد رئيس الحكومة... منددا بسياسة الكيل بمكيالين التي ينهجها القضاء في معالجة هته الملفات.

و أضاف دفاع المجتمع المدني بسطات أن هته المحاكمة ليست محاكمة بين حزب العدالة و التنمية و جمعيات المجتمع المدني بسطات، و لكنها إختبار لمدى قدرتنا على تنزيل الدستور الجديد و قبول المجتمع المدني بممارسة حقه الدستوري في تقييم و تتبع السياسات العمومية، مجددا تأكيده على أن البيان المذكور لا توجد فيه أيه عبارة سب أو قذف لشخص معين كما صرح بذلك المتهم الثاني (ط.ج) ملتمسا له البراءة.

في رد دفاع حزب وزير المجتمع المدني، أكد أن المسؤولية في تدبير الشأن المحلي هي على عاتق السيد رئيس جماعة سطات الذي يتحمل المسؤولية طبقا لمقتضيات الميثاق الجماعي و أن حزبه لا مسؤولية له في ما آلت إليه المدينة. مؤكدا أن مستشاري حزب العدالة و التنمية مقرونين بالعفة و الكرامة و النزاهة و المصداقية... ملتمسا تأييد الحكم الابتدائي مع الرفع من قيمة التعويض المادي لحزب وزير الميزانية.

لتقوم الهيأة الاستئنافية بتأييد الحكم الابتدائي (الحكم رفقته) مما دفع ممثل المجتمع المدني بسطات بنقض الحكم ليصل بذلك هذا الملف الذي تتبعه العديد من المهتمين و الاعلاميين لمحكمة النقض.

إقرأ أيضا
آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018