Recherche

القبض على سويدي يعمل بكتالوغ للعاهرات المغربيات بمراكش

2015/10/12 - 21:00 - مجتمع

استنفرت مديرية مراقبة التراب الوطني ومصالح الاستعلامات العامة عناصرها للبحث عن معلومات حول صاحب ملهى ليلي بمراكش، حاصل على بطاقة الإقامة على أنه عراقي، ولم يكشف عن جنسية السويدية للأجهزة الأمنية.

وحسب جريدة الصباح، فإن السلطات الأمنية باشرت تحرياتها بعد أن تبين أن ثلاثة ملاه ليلية بالمدينة الحمراء، تشتغل برخصة لواحد، وتحويل أحدها إلى ناد خاص، يعرض على زبنائه، “كاتالوغ” يضم 100 صورة لأجمل فاتنات الدعارة الراقية بمراكش، اللاتي يمنع عليهن العمل في أي ملهى آخر، ويوفر لهن العراقي شققا فاخرة بالمنطقة السياحية، كما يوفر لهن حراسة خاصة.

وقالت الجريدة إن مالك الملاهى الليلة الثلاثة، التي تشتغل برخصة واحدة، يستضيف، في ناديه الخاص سياحا من مختلف الجنسيات، خاصة الخليجية، ويعرض عليهم “الكاتالوغ” لاختيار بنات الليل اللواتي يعملن لصالحه، إذ يخصص سماسرته لجب أجمل الفاتنات إلى ملاهيه، وانتقائهن وفق معايير محددة، والبحث عنهن في كل الأماكن.

ويمنع صاحب الملهى الزبناء المغاربة من الولوج إلى ناديه الخاص، حتى لا يفتضح أمره، كما أنه يوفر حماية خاصة لفتياته، بضمان سكنهن، خاصة بمنطقة النخيل وباب أطلس، وجماعة واحة سيدي إبراهيم وطريق أوريكة، كما يخصص لفتياته 200 درهم لكل واحدة يوميا مقابل الحلاقة والتجميل استعدادا لليالي الملاح واستقبال الزبناء بطريقة وتصور قريب من الشبكات المتخصصة في الاتجار في البشر.

ووضع المسير المذكور السويدي الجنسية عقوبات صارمة في حق الفتيات غير المنضبطات، واللواتي يضبطن في أماكن أخرى غير تلك التي يحددها لهن، وذلك عبر تجريدهن من جميع “الامتيازات” خاصة إذ رافقت إحداهن زبونا إلى ملهى منافس ويقسم العراقي، ذو الجنسية السويدية، مهام عاهراته، إذ تتخصص عشر منهن، فقط في جلب الزبناء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات، وذلك عبر تسويق وترويج صور وفيديوهات مثيرة لزميلاتهن اللواتي قبلن الانضمام إلى شبكة المهاجر السويدي.

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018