Recherche

المغرب يشدد الرقابة الامنية تحسبا لأي اعمال إرهابية

2015/11/25 - 9:30 - مجتمع

تتجه الرباط إلى استعمال كل وسائل الحرب الاستباقية، ضد الخلايا النائمة، من الداعشيين المغاربة، من الذين يخططون بعيدا عن أعين الرقابة الأمنية، لتنفيذ عمليات إرهابية في داخل المغرب.

وصدرت توجيهات من الرباط لموظفين حكوميين مغاربة، يسمون بـ "أعوان السلطة" وهم مساعدون ميدانيون تابعون لوزارة الداخلية المغربية، بتكثيف تحركاتهم الميدانية لتجميع معطيات إخبارية لها علاقة بالإرهاب.

وتستهدف أعين أعوان السلطة، الأجانب المقيمين أو العابرين أو المهاجرين غير القانونيين، الذين يمكن أن يتبنوا تفكيرا متطرفا إرهابيا، ويمكن أن يتحولوا إلى منفذين ميدانيين، لعمليات إرهابية، في داخل المدن المغربية.

وتعول الرباط في مقاربتها الاستباقية، بحسب المحللين، على معلومات طازجة، لرصد أي تهديد إرهابي، في مرحلته الجنينية.
ومن جهة ثانية، تترصد المصالح الأمنية المغربية، العائدين من الداعشيين المغاربة، عبر المطارات أو عبر الموانئ أو عبر المعابر البرية مع مدينتي سبتة ومليلية، الخاضعتين للاستعمار الإسباني في شمال المغرب.

وميدانيا، تواصل فرق متخصصة في محاربة الإرهاب، اسمها حذر، تمشيطا يوميا في كبريات الشوارع المغربية، وقرب السفارات الأجنبية، والمؤسسات ذات الطابع الاستراتيجي، أو الحساس أمنيا، لتجنيب المملكة المغربية أي خطر إرهابي.

عن العربية

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018