Recherche

المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالقنيطرة يمزق آية قرآنية وينعتها بالزبل والشقيري يرد عليه

2016/05/03 - 10:54 - مجتمع

ما قام به المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالقنيطرة أمام التلاميذ وأستاذتهم من تمزيق آية قرآنية ونعتها بـ”الزبل” -إن أثبته التحقيق الذي نطالب به الجهات المسؤولة- يعتبر خطيرا لعدة أسباب:

أولا: لأن هذا الفعل صدر عن مسؤول تربوي المفروض فيه إعطاء القدوة في احترام ما يتم تلقينه للنشء باعتباره مقدسات، وإذا كانت له وجهة نظر أو معتقدات مخالفة لتلك الثوابت، فهذا حقه، لكن لا يجوز له تصريفه في قاعات الدرس بعنف واستهزاء..!

ثانيا: أن يقع مثل هذا السلوك أمام التلاميذ يعتبر تحريضا لهم على ثوابت دينية يكرسها دستور المملكة، أو استفزازا لهم قد يرسخ عند بعضهم عقدة الانتقام التي تكون مقدمة لأي سلوك إرهابي مستقبلا..! خصوصا أن هذه الفئة الهشة غالبا ما تكون محط استهداف من الجماعات التكفيرية..!

ثالثا: هذا السلوك الهمجي المستفز لاشك سينقله التلاميذ لذويهم وأهلهم ما سيفقدهم أي ثقة في المدرسة التي يهدونها فلذات أكبادهم..!

هذه هي الآية التي مزقها المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالقنيطرة في قسم الدرس أمام التلاميذ وأستاذتهم، ووصفها بـ”الزبل”..!

ترى هل عرف محتواها؟

هل فهم معناها؟

كان الملك الحسن الثاني يحب أن يختم بها خطبه، وكثير من الناس يفهمها على وجه واحد..!

في حين هي تحذير ووعيد وتخويف..!

قال مجاهد تلميذ ابن عباس: (هذا وعيد، يعني من الله تعالى للمخالفين أوامره بأن أعمالهم ستعرض عليه تبارك وتعالى، وعلى الرسول، وعلى المؤمنين. وهذا كائن لا محالة يوم القيامة..!)

وهذا دين أمة مليار ونصف، وذاك كتاب ربها الذي تعتبر إهانته إهانة لكل فرد من تلك الأمة..!

يقول الإمام النووي رحمه الله: “وأجمعت الأمة على وجوب تعظيم القرآن على الإطلاق وتنزيهه وصيانته، وأجمعوا على أن من استخف بالقرآن، أو بشيء منه، أو بالمصحف، أو ألقاه في قاذورة، أو كذَّب بشيء مما جاء به من حكم أو خبر، أو نفى ما أثبته، أو أثبت ما نفاه، أو شك في شيء من ذلك، وهو عالم به: كفر” “المجموع” (2/170).

أحمد الشقيري

آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018