Recherche

التحقيق مع عسكري قطري احتجز وعذب عشيق زوجته بالبيضاء

2016/12/10 - 23:00 - مجتمع

مازال يواصل قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، التحقيق مع متهم من جنسية قطرية، متابع بجرائم ضمنها تكوين عصابة إجرامية والاحتجاز والتعذيب، ويوجد في حالة اعتقال بسجن عكاشة.

وحسب جريدة "الصباح"، فإن المتهم المتقاعد من الجيش القطري، يقيم في الدار البيضاء رفقة زوجته التونسية، عمد أخيرا إلى ارتكاب الجرائم المتابع من أجلها، رفقة تونسيين آخرين، وذلك من أجل الانتقام من عشيق زوجته.

وتضيف الجريدة أن المتهم المتزوج من تونسية، اكتشف صورة لها رفقة مواطنها التونسي الذي كان جالسا داخل سيارتها الفاخرة، وهو ما أجج الشكوك في دواخله ليقرر الانتقام منه بطريقته الخاصة.

وتبعا للمعلومات التي استجمعها القطري، تضيف الجريدة، تبين له أن عشيق الزوجة يوجد في تونس، ما دفعه إلى رسم خطة محكمة بالاستعانة بتونسيين آخرين ضمنهم فتاة من أجل استدراج العشيق إلى المغرب ومن ثمة القصاص منه.

وتكفل ثلاثة تونسيين، رجلان وفتاة، بالمهمة وأفلحوا في استدراج العشيق من تونس إلى الدار البيضاء، بعد إيهامه بأشياء مغرية، وعند وصوله إلى العاصمة الاقتصادية للمملكة تم استدراجه إلى فيلا في ملك القطري، وكانت الفتاة هي التي استدرجته بعد أن قضت معه سهرة احتسى فيها قنينات من الخمر كانت كافية للإيقاع به في الفخ وإتمام الخطة.

وكشفت الجريدة، أن التونسي وجد نفسه مكبلا داخل غرفة وتعرض لحصص من التعذيب بعد احتجازه، قبل أن تتم مواجهته بالصورة وبمختلف الشكوك التي وجهت له من قبل القطري.

وكان المتهم القطري قد عمد فيما بعد إلى اطلاق سراح عشيق زوجته، متوعدا إياه بمصير أقبح إن عاود الكرة.

وأمام ما تعرض له الضحية التونسي، رفع شكاية أمام النيابة العامة المختصة، يروي فيها تفاصيل ما وقع له، ليأمر الوكيل العام الضابطة القضائية المختصة بإجراء بحث في النازلة انتهت إلى تأكيد صحتها، وتبين أن التونسيين الذين نفذوا المخطط غادروا أرض الوطن في اتجاه بلادهم، فيما تم إيقاف القطري، على اعتبار أن العملية برمتها نفذت لمصلحته وبناء على طلبه.

ورغم أن الضحية التونسي توصل إلى صلح مع القطري، وتنازل له عن حقه في المتابعة، إلا أن النيابة العامة أبقت على اعتقاله، فيما حررت مذكرات بحث ضد شركائه الهاربين.

إقرأ أيضا
آخر الأخبار
أهم الأخبار

Assdae.com

Assdae.com - 2018