Recherche

جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدار البيضاء بنية إفريقية بالدرجة الاولى

2016/12/15 - 17:00 - إقتصاد

تعتبر جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدار البيضاء التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الخميس، بنية إفريقية بالدرجة الأولى، وذلك من خلال انفتاحها على القارة الإفريقية عبر التعاون والعرض البيداغوجي وكذا العرض الصحي.

ويتلاءم التكوين الذي تقرتحه الجامعة، على غرار عرض العلاجات التي يقترحها المستشفى، مع حاجيات المغرب وإشكالاته الصحية. كما أن هذه البنية ستستجيب، في إطار انفتاحها الدولي، لحاجيات إفريقيا جنوب الصحراء في مجال الصحة.

ويتكامل العرض البيداغوجي المقترح من قبل الجامعة مع العرض الذي تقدمه أكبر الجامعات المغربية. وترتبط هذه الأخيرة ببنيات طبية من مستوى عال، وستضاف إليها هذه المؤسسة البيداغوجية الجديدة وذلك بغرض تمكين الطلبة من اكتساب أفضل المؤهلات.

ويشتمل العرض البيداغوجي الذي تقترحه الجامعة على مجمل التخصصات في القطاع الطبي. وفي هذا الصدد فإن جامعة محمد السادس تنخرط ضمن رؤية مجددة باعتبارها أول مؤسسة وطنية تغطي كافة التخصصات. كما أنها تندرج ضمن تصور للتطوير من خلال اشتمالها على مكون مهم للتكوين المستمر.

وفضلا عن ذلك، فإن جامعة محمد السادس ستكون بمثابة جسر مهم لنقل آخر التكنولجيات وأحسن الممارسات في المجال الصحي. وهكذا فإن المواطن سيكون أول مستفيد من هذه المؤسسة الجديدة من خلال الولوج الى عرض صحي عصري وذي جودة عالية.

وضمن روح تضامنية، فإن الجامعة مرتبطة بمؤسسة تعيد استثمار المداخيل في تدبير هذه البنية وتحسين أدائها. وستسلهم من نموذج ناجح مكن الجامعات الدولية الكبرى من تكريس ريادتها.

وإلى جانب ذلك، فإن نسبة الطلبة الممنوحين مهمة بهذه الجامعة التي ستحتضن طلبة مستحقين ينحدرون من أوساط معوزة.

وتقدم هذه الجامعة الجديدة منحا على أساس الاستحقاق الأكاديمي والحالة الاجتماعية للطلبة. وهكذا فإن ما بين 25 و30 في المائة من طلبة الجامعة يستفيدون من المنح على أساس هذين المعيارين، وقد تم انتقاؤهم من قبل لجنة تضم في عضويتها ممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.

وتطمح جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، في أن تكون بمثابة ملتقى للتكوين والبحث في المجال الطبي بين إفريقيا وأوروبا. وقد أنجزت هذه الجامعة باستثمار إجمالي قدره 600 مليون درهم.

وتشتمل هذه الجامعة التي تعتبر أول مؤسسة للتعليم متعدد التخصصات في المملكة، على ستة مؤسسات للتكوين، وهي كلية للطب، و كلية لطب الأسنان، وكلية لعلوم التمريض والتقنيات الطبية، ومدرسة دولية للصحة العمومية، ومدرسة عليا للهندسة البيو-طبية، وكلية للصيدلة يرتقب افتتاحها في أكتوبر 2017.

و م ع

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018