Recherche

"ماما حاجة" طبيبة مغربية أحبها المهاجرون الأفارقة

2017/05/22 - 22:00 - مغاربة العالم

أطلق عليها المهاجرون الأفارقة "ماما حاجة"، وهي طبيبة مغربية تدعى رجاء مرسو، تنشط في جمعية "الأيادي المتضامنة" في مدينة تطوان بشمال المغرب. أظهر فيديو نشر على الإنترنت حب المهاجرين لها لما قدمته وتقدمه برفقة جمعيتها، التي تشغل فيها مهمة نائبة الرئيس، العديد من الخدمات بما فيها تلك المتعلقة بالصحة.

بدأت رجاء مرسو نشاطها في العمل الجمعوي لصالح المهاجرين في 2014. لم تكن تتصور أن العلاقة مع هذه الشريحة ستتبلور يوما إلى "حكاية حب"، تتحدث عنها الصحافة المغربية عقب أن ورد اسمها في فيديو على لسان مهاجرين أفارقة، حيث غمروها بسيل من التشكرات، إثر اجتيازهم للسياج الحدودي بين المغرب وإسبانيا وتمكنهم من الدخول إلى سبتة.

يفضل هؤلاء المهاجرون مناداتها بـ"ماما حاجة" كما أظهر الفيديو الذي انتشر على الإنترنت بشكل واسع. وتعلق رجاء على ذلك بابتسامة اعتزاز بما تقوم به من أجل هؤلاء، أن المهاجرين "يعترفون بالجميل، والكثير منهم يتصلون بي من بلدان أوروبية ويقولون لي لن ننسى فضلك علينا، ماما يطلقونها على أي امرأة تقدم تساعد الآخرين، ورجاء عسيرة على النطق، لذلك ينادونني بماما حاجة"، وليس للتسمية أي بعد ديني.

إصرار على مواصلة العمل الإنساني لصالح المهاجرين

العمل الإنساني في مجال الهجرة بالنسبة للمرأة "ليس بالسهل"، تؤكد رجاء، لأنها تكون مجبرة للخروج إلى الغابة والأماكن النائية، والاصطدام في الكثير من الحالات مع رجال السلطة. والبعض من معارفها يحاولون أن ينبهونها على طريقتهم، كأن يقولون لها "رد بالك"، أي انتبهي قد تعرضين نفسك للخطر. لكنها تصر في المقابل على أنها، "مادامت قادرة على العطاء في هذا المجال فسوف لن تتوقف، ولن تفكر في ذلك أبدا".

يبدو ظاهريا أنه من الصعب جدا ترتيب حياة طبيبة بين العمل والأسرة، فهي أم لابنتين، إضافة إلى عملها الإنساني، إلا أن الحديث معها يكشف العكس، ويوضح أنها توفق بين الثلاثة دون أية مشاكل. سندها في ذلك زوجها، "الذي يدعمها والوالدان أيضا"، كما أنها تشرك بطريقة غير مباشرة ابنتيها في عملها الإنساني، حيث تأخذهما معها إلى الجمعية، وفي كل مناسبة تشاهدان فيها أحد المهاجرين الأفارقة تعتبرانه من "أصدقاء ماما".

وعن أهم الأسباب التي دفعتها إلى الانخراط في العمل الجمعوي لفائدة المهاجرين في غابة بليونش بمنطقة تطوان، تقول رجاء لـ"مهاجر نيوز" إنهم "لا يتوفرون على أبسط الحاجيات، وهناك مرضى يحتاجون إلى الأدوية"، كما أن ميولها إلى العمل الإنساني تلخصه في بعض العبارات، توضح فيها تعاطفها مع الفئات المحتاجة مهما كان انتماؤها. فهي على استعداد لتقديم المساعدة "لأي محتاج بصرف النظر عن لونه أو عرقه أو دينه".

مهاجر نيوز

إقرأ أيضا

Assdae.com

Assdae.com - 2018