Recherche

سبعة قتلى على الأقل وعشرات الجرحى في اعتداء لندن ومقتل منفذي الهجوم

2017/06/04 - 15:59 - أصداء العالم

أفادت السلطات البريطانية أن ستة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من 50 آخرين إثر الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا المارة على جسر لندن وفي سوق بورو القريبة في قلب العاصمة البريطانية.

قالت الشرطة الأحد إن حصيلة الاعتداء الذي ارتكب مساء السبت في قلب لندن ارتفعت إلى سبعة قتلى مقابل ستة قتلى في وقت سابق.

وقالت قائدة شرطة لندن كريسيدا ديك "تأكدنا للتو ويا للأسف أن سبعة أشخاص قتلوا".وإضافة إلى القتلى السبعة، قتلت الشرطة منفذي الاعتداء الثلاثة فيما نقل 48 شخصا إلى المستشفيات بينهم فرنسيان، وفق ما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لورديان.

وأفادت الشرطة إنها تتعامل مع هذه الهجمات التي تأتي قبل خمسة أيام فقط من الانتخابات التشريعية في بريطانيا، على أنها "اعتداءات إرهابية". وهو ثالث اعتداء تشهده بريطانيا في أقل من ثلاثة أشهر.

ووقع الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه حتى صباح الأحد، بعد دقائق من انتهاء المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، التي تجمع عدد كبير من المشاهدين لمتابعتها على شاشات كبيرة في حانات الحي.

وتضمن بيان للشرطة أنها تلقت اتصالا عند الساعة 22,08 (21,08 ت غ) على إثر شهادات تحدثت عن مركبة دهست حشدا على الجسر. وتوجهت الشاحنة الصغيرة بعد ذلك إلى حي بورو ماركيت. وتابعت أن المهاجمين تركوا الآلية هناك وقاموا بطعن عدد من الأشخاص بينهم ضابط في شرطة النقل أصيب بجروح خطيرة.

وأضاف بيان الشرطة أن عناصرها "ردوا بسرعة متصدين بشجاعة لهؤلاء الأفراد الثلاثة الذين قتلوا في بورو ماركيت" الحي المجاور للندن بريدج حيث قام المهاجمون بصدم حشد بشاحنة صغيرة، مؤكدة أن المهاجمين قتلوا في الدقائق الثماني التي تلت أول اتصال تلقته الشرطة.

وأوضحت أن "المشتبه بهم كانوا يرتدون ما يشبه سترات ناسفة، تبين أنها مزيفة"، داعية إلى تجنب التوجه إلى الأحياء التي جرى فيها الهجوم للسماح لرجال الإنقاذ بالقيام بعملهم.

كما أعلنت عن زيادة عديد أفرادها في لندن في الأيام المقبلة، بينما ستشهد بريطانيا في الثامن من حزيران/يونيو انتخابات تشريعية. وذكرت مصادر رسمية أن جسر لندن بريدج سيبقى مغلقا ليلا بينما تم تطويق ثلاثة مستشفيات في وسط لندن.

إغلاق محطات المترو والشوارع المحيطة

عاش الموقعان السياحيان في قلب لندن كابوسا ليل السبت الاحد، إذ أغلقت محطات مترو الأنفاق والشوارع المحيطة فاضطر الناس للبقاء في المطاعم والحانات، بينما كانت تسمع صفارات سيارات الشرطة المسرعة.

وقال الساندرو وهو شاهد عيان، لشبكة بي بي سي "رأيت شاحنة صغيرة تتحرك بسرعة يمينا ويسارا لتصدم أكبر عدد من الناس، وكان الناس يحاولون الهرب منها".

وهذا الاعتداء هو الثالث الذي تشهده بريطانيا في ثلاثة أشهر.

أ ف ب

Assdae.com

Assdae.com - 2018