هل سيستقبل المغرب معمر القذافي؟

19 نيسان (أبريل) 2011 - 17h34





و حسب صحيفة نيويورك تايمز، فإن فريق الرئيس الأمريكي باراك أوباما يبحث عن بلد غير موقع لاتفاقية روما سنة 1988، حتى يتسنى لمعمر القذافي التملص من مقاضاة محكمة العدل الدولية لارتكابه جرائم ضد الإنسانية، و أيضاً لضلوعه في تفجير طائرة باناما 103، في اسكوتلندا عام 1988.
فالدول الموقعة على هذه الاتفاقية لا يتوجب عليها بالفعل تسليم الأشخاص المتابعين.

و تجذر الإشارة إلى أن 22 بلداً في القارة الإفريقية وقعت اتفاقية روما، من بينها المغرب و ليبيا، لكن هناك فرص ضئيلة جداَ لقبول المملكة المغربية استقبال فاتح ليبيا، إذا أخذنا بعين الاعتبار تردي العلاقات بين المملكة و العقيد في كثير من الأحيان.