12 طريقة لتكتشفي بها من هو شريك الحياة المثالي !

11 شباط (فبراير) 2012 - 19h23





حسناً، إليك 12 طريقة لمعرفة ذلك:-

1- هل شكله جذاب؟

هل هذا تفكير سطحى ؟ بالطبع لا ، فهو أول شخص سترينه فى الصباح، وأخر شخص سترينه فى المساء، وذلك لوقت طويل جداً، لذلك فمن المهم أن تجديه جذاباً بالنسبة لكِ.

بالطبع كل شخص يختلف عن الأخر، ولكن هل تحبين أن يكون شريكك لديه عينان واسعتان وجبهة عريضة أم ملامح ناعمة؟

أثبتت الدراسات أن النساء يفضلن الملامح الذكورية (الجبهة المنخفضة، الفك الواسع والملامح الحادة) ولكن لعلاقة فترتها قصيرة، ويفضلن الرجال ذوى الملامح الناعمة الهادئة لعلاقة تدوم لفترة طويلة.

2- هل يبدو مثلك؟

نجد فى بعض حالات الزواج أن الاثنين يشبهان بعضهما، وهذا لا يكون عن طريق الصدفة، وقد وجدت دراسة أجراها علماء النفس في جامعة “سانت أندروز” أن أكثر الرجال جاذبية للنساء هم الذين يشبهونهن فى الملامح ، وأظهرت دراسات أخرى أن معظم المتزوجين لديهم بعض الصفات البدنية المشتركة مثل شكل الرقبة، محيط الرسغ وطول الأصبع الوسطى، لذلك لو كنتما متشابهين فى العديد من الأشياء فقد يكون هو الرجل المثالي لكِ.

3- هل تتقبلين عيوبه؟

لا يوجد أحد بلا عيوب ، فلو كنت تغضبين بصمت من بعض أفعاله مثل قضمه لأظافره أو تشجيعه المتعصب لأحد أندية كرة القدم ظناً منك أنك يجب أن تغيرى ذلك، إذاً ربما لا يكون الشخص المناسب لكِ، فإذا تقبلتِ كل عيوبه واعتبرتِ أنها جزء من الشخص الذي تحبينه، فربما يجب أن تبدأى التخطيط لمستقبلكما سوياً.

4- هل يجعلك تضحكين؟

بالطبع نحب الشخص الذي يمكننا أن نضحك معه، وقد أكد خبراء العلاقات أن أنجح العلاقات هى التى يتخللها المزاح الخفيف وإلقاء النكات.

فإذا كان يجعلك تبكين من كثرة الضحك، فلن تهتمى أبدا أو تنجذبى إلى نوعية الأشخاص الذين يتصفون بالجسد المثالي والذي يقدم لك القهوة لتشربيها أو غير ذلك على سبيل المثال.

5- هل يعمل؟

وحتى إن لم يكن يمتلك وظيفة.. فهل هو طموح وذكى؟ قد نتحدث هنا عن الأمور العملية، ولكن لا نستطيع تجاهل التطور الذى نمر به، فالمرأة تنجذب للرجل الذى يستطيع توفير سبل المعيشة الجيدة لها.

ربما لا تفكرين فى الإنجاب الآن أو للأبد لكنك مازلتِ تنجذبين للرجل الذي لديه القدرة على الإنفاق على البيت أو الذى يبدو أنه سيحصل عليها فى المستقبل، ففى الماضى السحيق.. قبل تطور الاحتياجات كان الرجل هو الذى يحضر الطعام لأطفاله ليتأكد من أنهم لن يموتوا جوعاً.

6) هل أصدقاؤك يحبونه؟

فى بعض الأوقات قد يُعمي الحب أو الرغبة بصيرتنا عن الحقيقة، لكن أصدقاءك يعرفون ماذا تحبين، ويقدرون سعادتك، ويمكنهم بناء وجهة نظر عن حبيبك بدون تأثر بإعجابك به.

فإذا كن يرين أنه الشخص المناسب لكِ فربما عليك الاستماع لهم.

7- هل تحبين أصدقاءه؟

فى منتصف العشرين من العمر، نكون قد وصلنا إلى مرحلة من النضج فى اختيار أصدقائنا بعناية، فهم يبدون مثلنا ولديهم ميل لحب نفس الأشياء، فإذا أحببتِ أصدقاءه، فهذا يعنى أن طريقة تعامله معكِ ليست تمثيلاً، فهو فعلا طيب ومرح ومهذب، وخير دليل على ذلك هم أصدقاؤه المهذبون.

8- هل تتجادلان بطريقة جيدة؟

من النادر أن تجدى زوجين لا يتجادلان، وإذا وجدتِ.. فهما زوجان غير عاديين، فالجدال لا يجعلكما تنفران من بعضكما، ولكن الجدال السئ قد يؤدى إلى ذلك.

فإذا كان جدالكما عنيفاً وشخصياً ولانهاية له، فستعرفين بداخلك أنه ليس الشخص المناسب لك.

9- هل تثقين به؟

إذا أخبرك أنه يخطط للخروج مع أصدقائه الليلة، وبدأتِ تشعرين بقلق كبير تجاه ذلك، وبدأ إحساس الشك يستولى عليك، فأنت في موقف لايسمح لك بأن تقولى إذا كان وفياً أم لا، فالثقة هى المكون الأساسي لعلاقات طويلة المدى، فانتظري حتى يتطور هذا الإحساس (الثقة) بداخلك قبل البدء فى عمل أي خطط مستقبلية.

10- هل هو من عائلة مناسبة؟

لا نقصد هنا أنه يجب أن يكون ابن مليونير (مع أن ذلك مفيد جدا)، لكن أنت تريدين الارتباط بشخص سيكون لكِ لوقت طويل، فكيف ستضمنين ذلك؟

حسناً، إذا كان يعشقك، فهذه إشارة جيدة، ولكن هناك بعض الاقتراحات بأن الرغبة فى الطلاق توجد فى الجينات الوراثية أيضاً، فعندما تم عمل دراسة على توأمين، وُجد أن الرجل الذى تتعدد زيجاته يفعل توأمه نفس الشيء.

وهذا يوحى بأن الرغبة فى الانفصال قد تكون موروثة، لذلك إذا كان أبواه معاً وإخوته على علاقة جيدة معه، فهناك احتمال قوى بأن حبيبك ليس لديه “جينات الطلاق” كما يسمونها.

11 – هل يحبك على طبيعتك؟

إذا رآك من غير ماكياج وبملابس عادية جداً مثل أي بنطلون وتى شيرت، وظل يقول إنه يعشقك بجنون، فهذه إشارة جيدة.

12- ماذا تقول لك غريزتك؟

هل غريزتك تخبرك بأنه الشخص المناسب لك؟ فربما يكون ذلك كل ما تحتاجين إليه، فعندما قام بعض الباحثين بجامعة “كوليدج” فى لندن باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي ( FMRI ) لأخذ صور مخ لشخصين يحبان بعضهما، وجدوا أن المنطقة المسئولة عن الغريزة والإحساس الداخلى تكون فى قمة نشاطها.

فالإحساس الداخلي أو غريزة الحب ليست مسألة تخمين، فإذا كان لديكِ شعور غريزى تجاهه فربما يكون ذلك تعبير اللاوعى عن كل التجارب التى مررت بها مع رجال آخرين، وتتحالف تلك التجارب مع ما يسمى بالاستخبارات العاطفية، فربما لا تعرفين لماذا هذه المرة مختلفة عن غيرها، لكنك تعرفين أن كلهم سواء.

فلو كانت هناك إشارات أخرى تدعم إحساسك ومشاعرك، فربما عليك ترك حدس المرأة يتولى السيطرة.