هل يسألك طفلك أسئلة جنسية محرجة تشعرك بالارتباك؟ إليك الحل

14 أيلول (سبتمبر) 2012 - 19h43





إن التهرب من الأسئلة المحرجة سيجعل أولادك يتجهون للمجلات والأصدقاء وربما الخدم لإيجاد الإجابات إن الأطفال لديهم ميل فطري للمعرفة لذا عليك عدم الهروب من هذه الأسئلة بل على العكس استغلي الفرصة إذا سألك فاشرحي له لأنه سيكون متقبل لما ستقولينه وسيستوعبه

 الأسئلة التي يطرحها الأبناء في كل مرحلة

من عمر 3 الى 6 سنوات

يستفسر عن كيفية الولادة والحمل والفرق بين الذكر والأنثى وكيفية تكوّن الجنين داخل الرحم؟؟

للإجابة على الأسئلة أخبرية إن هناك جزءاً معيناً من الأب يعطيه للأم والله تعالى يضع فيه الروح ويكبر والله يعلم الأب كيف يعطي هذا الجزء… أما عن خروج الجنين هناك فتحة أسفل بطن الأم يخرج منها الجنين

من عمر 7 إلى المراهقة


الفتاة:
عليك التوضيح لابنتك إن الله أعطاها هذا الجسد لتحافظ عليه ولا احد غريب يجب إن يلمسه وفي عمر التسع سنوات عليك التوضيح لها عن التغيرات التي ستحدث لجسمها عند البلوغ حتى لا تصدم لذا عليك إن تخبريها عن الحيض بطريقة ايجابية أي إنها ستدخل عالم الكبار وعليها إن تشعر بالفخر وابتعدي عن السلبية كإخبارها انه متعب وعلميها كيفية الاغتسال والطهارة وأمور الصلاة والصيام.


الفتى:
أما بالنسبة لولدك عليك إخباره عن السائل المنوي وانه قد يقذف في نومه وهو شيء طبيعي يدل على الرجولة وأيضا حدثيه عن أمور الطهارة والغسل وقد يصبح لديه ميل للجنس الناعم عليك التوضيح إن الله وضع لنا الزواج

دور الأب في التربية الجنسية

الأب والأم لهما دور في التربية الجنسية لكن للأسف الأب في مجتمعاتنا بعيد عن التربية وهذا خطأ كما يفضل إن يتكلم هو مع ابنه عن الأمور الجنسية والأم مع ابنتها

الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار

عدم الهروب من الأسئلة لان ذلك سيدفعهم ليفتشوا عنها في المجلات والانترنت وللأسف هذه الوسائل تصور الجنس بصورة دنيئة

 عليك إعطاءهم المعلومات على دفعات وليس مرة واحدة مرة
 عدم إظهار الوالدين جسدهما عاريا وستر ما يمكن ستره
 عليك مراقبة لعب أولادك مع بعض وخاصة في خلوتهم
 عدم عرض المناظر الإباحية أو الأفلام