محامون فرنسيون لمراجعة الدستور المغربي؟

26 نيسان (أبريل) 2011 - 17h11





ووفقاً لصحيفة لوفيغارو الفرنسية، هؤلاء الدستوريون الفرنسيون هم في الأصل من صاغ الدساتير لكثير من البلدان من بينها أفغانستان و بلغاريا و بولونيا، كما يمكنهم الالتحاق باللجنة الاستشارية المكلفة بمراجعة الدستور الذي سيعرض في يونيو المقبل.

هذه الإصلاحات التي أعلنها الملك محمد السادس في خطابه التاريخي يوم 9 مارس الأخير، تخول مزيداً من الصلاحيات للوزير الأول، وتعزز استقلال القضاء و تدرج اللغة الأمازيغية في الدستور الجديد، الذي سيقدم للاستفتاء الشعبي بعد الانتهاء من صياغته.