هل كان تفجير أركانة آخر توقيع لأسامة بن لادن؟

2 أيار (مايو) 2011 - 16h32





وقد تم التأكد من هوية بن لادن بعد إجراء تحليل لحمضه النووي، وألقي جثمانه عرض البحر بعد ساعات قليلة من مقتله، وفقاً للشريعة الإسلامية! كما صرح بذلك المسؤولون الأمريكيون.

هل تفجير مقهى أركانة بمراكش من بين آخر أعمال تنظيم القاعدة لزعيمها أسامة بن لادن، لم تعلن إلى حد الآن أية جهة عن مسؤوليتها وراء هذا العمل الإرهابي، الذي نسبه بعض الملاحظين السياسيين إما لتنظيم القاعدة التي توعدت بالإنتقام للسلفيين المعتقلين بالمغرب، أو للبوليساريو أو لجهة أخرى تريد عرقلة المسيرة الديمقراطية بالمغرب.

حادث مراكش يرجع بذاكرة المغاربة إلى الأعمال الإرهابية التي هزت العاصمة الإقتصادية للمغرب الدارالبيضاء يوم 16 ماي من سنة 2003، مخلفةً حصيلة ثقيلة من الضحايا، 45 قتيلاً من بينهم 12 انتحاري، العمل الانتحاري الذي ترك جرحاً عميقاً في قلوب المغاربة.

وحسب بعض المعلومات المسربة من قبل ويكيليكس آواخر شهر أبريل المنصرم، فإن زعيم القاعدة كان يستعد لتنفيذ هجمات إرهابية ضد مصالح أمريكية و إسرائيلية بالمغرب نهاية سنة 2001.