حركة 20 فبراير تراسل رئيس فرنسا الجديد لوقف مشروع "التيجيفي"

16 أيار (مايو) 2012 - 10h00





واعتبرت الحركة في الرسالة التي وجهتها الى هولاند يوم تنصيبه حاكماً لقصر الإليزي، أن "انجاز مشروع القطار فائق السرعة، ليس عادلا ولا منصفا للشعب المغربي".

ومن المفترض أن يربط القطار فائق السرعة نهاية 2015، عبر العاصمة الرباط، مدينتا الدار البيضاء وطنجة، وهما أهم مركزين اقتصاديين في المغرب وتبلغ المسافة بينهما 350 كيلومترا.

ويصل حجم الاستثمار في هذا المشروع حسب التصريحات الرسمية إلى 20 مليار درهم ، في حين يقدر معارضو المشروع هذا الاستثمار ب25 مليار (2,2 مليار يورو) ويصفون هذا المبلغ بانه "هائل".

وكانت الشركة الفرنسية "ألستوم" قد حصلت على مشروع بناء 14 قاطرة بما قيمته 400 مليون يورو، باتفاق مباشر مع الحكومة المغربية ودون المرور عبر مناقصة دولية، ويتم تمويل أكبر نسبة من المشروع عبر قروض، 60% منها ممنوحة من طرف فرنسا ودول الخليج.