رواد الترف و الصناعة العالمية الفاخرة يجتمعون في مراكش ما بين 30 ماي وفاتح يونيو

28 أيار (مايو) 2012 - 10h38





وستتميز هذه الدورة الثامنة٬ التي تنعقد تحت الرعاية السامية للعاهل المغربي الملك محمد السادس٬ بمشاركة أزيد من 350 من مسؤولي كبريات العلامات التجارية والشركات العالمية الكبرى العاملة في المجال إضافة إلى رجال المال من عدة بلدان.

وستعالج القمة٬ التي سيرأسها ليونيل باربر مدير نشر "فايننشال تايمز"٬ العديد من القضايا المرتبطة على الخصوص بتنويع وتعزيز هذه الصناعة٬ وتأثير الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية والعوامل الماكرو اقتصادية التي تؤثر في قرارات المستهلكين.

وقال سعد بن عبد الله٬ المدير العام ل"المغرب - تصدير"٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إن مكانة المغرب٬ باعتباره أول بلد إفريقي يستضيف قمة بهذه الأهمية٬ تتعزز كبلد استقبال وانفتاح ما فتئ يحرز تقدما هاما في جميع المجالات٬ لا سيما السياسية والاقتصادية منها،موضحا أن القمة تندرج في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين المغرب والمملكة المتحدة٬ مذكرا بالعمل الذي تم القيام به في هذا السياق بمشاركة مباشرة وفعالة لسفارة المغرب في لندن بهدف تعزيز الشفافية الاقتصادية للمغرب في بريطانيا من خلال تنظيم تظاهرات اقتصادية هامة فوق الأراضي البريطانية والمشاركة فيها.

ومن جهته٬ قال مدير تحرير "فاينانشال تايمز" ليونيل باربر٬ إن قمة مراكش تمنح الفرصة للمشاركين لتسليط الضوء على الصناعة الفاخرة٬ مع أخذ التحديات التي تفرضها الأزمة الاقتصادية العالمية بعين الاعتبار،موضحا أن "الصناعة الفاخرة أظهرت مقاومة خلال هذه الأزمة في الوقت الذي عانت فيه قطاعات عديدة"٬ وأن هذه الصناعة تواجه تحدي الحفاظ على ديناميتها في سوق عالمية تنحو باستمرار نحو عولمة أكثر تعقيدا .