الولادة القيصرية لها تأثير على المواليد في المستقبل

26 آذار (مارس) 2013 - 15h04





المسألة تتعلق في الدرجة الأولى ببكتيريا الأحشاء التي لا يقتصر عملها على هضم الطعام، بل تتمتع بوظائفَ أخرى في غاية الأهمية.

فقد تبين أن الميكروبات الموجودةِ في أحشاءِ الذين يولدون ولادةً قيصريةً، ويتناولون حليبا مصنعا تختلف عن تلك الموجودةِ في أحشاء الاطفال الذين يولدون بالطريقة الطبيعية ويرضعون من ثدي أمهاتهم.

هذا الاختلاف بالذات هو الذي يُعرض الأوائلَ بشكل كبير لبعض الامراض مثل الربو والسكري والتوحد والبدانة والسرطان.
ويقول الباحثون إن مرور الطفل بقناةِ الولادة يضعه في احتكاك مباشرٍ مع عالم البكتيريا والفيروسات والعناصر المُمرِضة الأخرى، ما يزوده بالمناعة الأولى ضد الميكروبات التي سيصادفها لاحقا في حياته.